عقد أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني جلسة مباحثات رسمية مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل في الدوحة مساء أمس الأحد، في الوقت الذي وصلت فيه إلى الدوحة الوفود المشاركة في اجتماع رؤساء أركان دول التحالف الدولي في ليبيا الذي يبدأ أعماله اليوم الاثنين
.

فقد عقدت جلسة مباحثات بين رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل وعدد من أعضاء المجلس، وأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وولي العهد تميم بن حمد آل ثاني ورئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني. وتم خلال الجلسة استعراض تطورات الأوضاع في الأراضي الليبية.

وتعد زيارة عبد الجليل والوفد المرافق له للدوحة أول زيارة رسمية لوفد المجلس الوطني بعد سيطرة الثوار على كامل أراضي ليبيا، وبعد شغل المجلس مقعدَ ليبيا في جامعة الدول العربية.

وخلال تلك الزيارة رُفع علم الاستقلال وعُزف النشيد الوطني الجديد لدولة ليبيا في مطار الدوحة، وذلك للمرة الأولى بعد الإطاحة بنظام القذافي.

وكانت دولة قطر قد هنّأت الشعب الليبي، وأكّدت احترامها لإرادته وخياراته في تحقيق تطلّعاته المشروعة في الإصلاح والحياة الكريمة. وذكر بيان صادر عن الديوان الأميري أنّ قطر على ثقة بأنّ الشعب الليبي قادر على القيام بمهام المرحلة الجديدة بكلّ وعي ومسؤولية.

وشدد البيان على الوحدة الوطنية في ليبيا وسيادة القانون، بعيدا عن روح الانتقام. وعبّرت قطر عن أملها في أن تؤثر إنجازات الثورة الليبية بشكل إيجابي على المنطقة. وأكد البيان حرص قطر على إقامة علاقات متميزة مع ليبيا في عهدها الجديد.

رؤساء الأركان
من ناحية أخرى، وصلت الدوحة أمس الأحد الوفود المشاركة في اجتماع رؤساء أركان دول تحالف عملية الحامي الموحد في ليبيا الذي يبدأ أعماله اليوم الاثنين.

ويشارك في الاجتماع رؤساء أركان اليونان وإيطاليا وكندا وبلجيكا وإسبانيا والأردن والدانمارك، وممثلون عن هولندا وتركيا والنرويج والسويد، ويناقش الاجتماع مستجدات الأوضاع في ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات