علاوي تتهمه المخابرات الإسرائيلية بالانتماء إلى حركة حماس (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

مددت محكمة إسرائيلية خاصة حبس مدير مكتب قناة الجزيرة بأفغانستان سامر علاوي لمدة 11 يوما أخرى، بهدف استكمال التحقيق معه.

وقال سليم واكيم محامي الدفاع، بتصريح خاص للجزيرة نت عقب الخروج من المحكمة، إن محكمة خاصة عقدت اليوم الأحد في سجن الجلمة -حيث يعتقل الزميل علاوي- وافقت على تمديد سجنه 11 يوما أخرى.

وأكد المحامي أن المحكمة قامت بالتمديد استجابة لطلب الشرطة التي طلبت تمديده 15 يوما أصلا بادعاء أن التحقيق مستمر و"معقد" وأن جهات عدة لها علاقة بعلاوي يدور حولها التحقيق، واصفا عقد الجلسة بـ"المتعثرة" حيث إن القاضي لم يكن لديه أي استعداد لسماع أقوال الدفاع.

وأوضح واكيم أنه ومن خلال الاستجواب ومناقشة ما جاءت به الشرطة، يتبين أنه لا يوجد أي شيء جديد، وأن التحقيق كان وما زال بأشياء قديمة، حيث تدور التحقيقات حول علاقة علاوي بدراسته وعمله ونشاطه قبل عام 1993 في أفغانستان وباكستان.

التحقيقات مستمرة
وأشار إلى أن التحقيقات الآن مستمرة بحجة أن لعلاوي نشاطا بحركة حماس، وأن النيابة إلى الآن لم توجه له تهمة محددة، باستثناء عضويته بحماس والتورط بنشاطات تضر بأمن إسرائيل، وهي التهم الأولى الموجهة له، مشيرا إلى أن الإسرائيليين يتخبطون في توجيه تهمة واضحة لعلاوي.

واستغرب محامي الدفاع من كون التحقيق ما زال يتم مع علاوي عبر الشاباك وليس الشرطة، وأن التحقيق شفهي وليس تحقيقا عاديا عبر الشرطة والذي يتم فيه أخذ إفادة، لافتا إلى أن المحكمة أخذت ذلك بعين الاعتبار ووجهت ملاحظة للشرطة حول عدم أخذ أقواله بشكل رسمي بعد أكثر من عشرين يوما من التحقيق.

وبين واكيم أن المحكمة أخذت أيضا بطلب تقدموا به لإعادة فحص علاوي عبر طبيب مختص، ورؤية مدى ظروف اعتقاله ومطابقتها مع وضع علاوي الصحي، حيث تبين أن الفحص الأول "لم يكن بالشكل المطلوب".

نشاط صحفي فقط
ونقل واكيم رسالة من علاوي ينفي فيها للجزيرة نت أية علاقة له بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أو حركة طالبان أو الإخوان المسلمين، مؤكدا أن نشاطه يتعلق بعمله الصحفي فقط، وأنه لا يعمل بأي جهة غير قانونية، أو يحذر من التعامل معها من إسرائيل أو غيرها، أو جهة يحاكم عليها، وأنه لم يكن ليقدم يوما على أي عمل يضر به وبأسرته وبعمله مع قناة الجزيرة.

وتعد هذه الجلسة الثالثة من المحاكمة للزميل علاوي، بعد جلستين سابقتين في محكمة سالم العسكرية شمال مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وعقدت هذه الجلسة بشكل خاص في سجن الجلمة، نظرا لصعوبة تنقل علاوي بين المحاكم والسجون لظروفه الصحية، كما قال المحامي واكيم.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت علاوي قبل عشرين يوما أثناء مروره على معبر الكرامة "اللنبي" وهو الممر الوحيد الذي يربط الضفة بالأردن، ويسمح عبره لأهالي الضفة بالمرور، حيث تم التحقيق معه عدة ساعات من قبل المخابرات الإسرائيلية، ومن ثم تم اقتياده لمركز توقيف وتحقيق الجلمة شمال فلسطين المحتلة، ويقبع هناك منذ ذلك الحين.

المصدر : الجزيرة