قوة أمنية أمام موقع عسكري شرقي الجزائر استُهدف بهجوم عام 2007  (الفرنسية-أرشيف)

قتل 18 شخصا على الأقل بينهم 16 عسكريا وجرح 35، عدد منهم في حالة حرجة، في تفجيرين انتحاريين ضربا أمس ولأول مرة منذ عشرين عاما أكبر مدرسة عسكرية جزائرية، ولم تتبن المسؤولية عنهما أية جهة بعد، لكن أصابع الاتهام توجهت إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

ووقع التفجيران قبيل الإفطار بقليل أمام "الأكاديمية العليا متعددة الأسلحة بشرشال" وهي مدينة تقع على بعد مائة كلم إلى الغرب من العاصمة الجزائر، وتزامنا مع التحاق دفعة جديدة من الطلبة الضباط بالمدرسة التي يعود تأسيسها إلى 1942.

وتحدثت صحف جزائرية عن انتحاري فجر حزامه الناسف أمام مطعم للضباط محاذ للأكاديمية ويُسمح للمدنيين بدخوله، تبعه هجوم ثان آخر نفذه انتحاري كان يركب دراجة نارية، فجر نفسه في حشد من العسكريين والمدنيين تجمع في مكان الهجوم الأول.

ونقلت صحيفة الوطن الجزائرية عن مصدر استشفائي قوله إن ثمانية من الجرحى في حالة حرجة جدا.

أكاديمية شرشال
وهذه أول مرة تستهدف فيها هذه الأكاديمية –التي تعتبر أهم مدرسة عسكرية جزائرية وتتولى تخريج آلاف الضباط سنويا- منذ بدأ العنف في البلاد عام 1992.

وأُغلقت مدينة شرشال بعد الهجوم، ووصل إليها على متن مروحية قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح.

ووقعت أغلب الهجمات التي شنت السنوات الأخيرة بالشرق، وكان من النادر أن تقع هجمات كبيرة بالغرب.

وقال المختص بالشأن الأمني سامر رياض إن هدف تنظيم القاعدة الرئيسي هو الجزائر العاصمة لكنه فشل في ضربها، لذا ينشط في محيطها.

عملية استعراضية
وقالت صحيفة الوطن "إن الإرهابيين استهدفوا قلب أكثر المدارس العسكرية سمعة" بينما تحدثت الخبر عن "عملية استعراضية لأهداف دعائية" ضربت مدرسة عادة ما يشرف الرئيس على تخريج دفعات الضباط فيها.

وتحدثت الاختصاصية بالشأن الأمني بالصحيفة سليمة تلمساني عن تقصير أمني سمح لأحد الانتحارييْن بأن يتسلل في وقت سابق إلى المدرسة في زي دهّان، حيث استطاع تصوير المكان استعدادا لهجوم قادم.

والهجوم هو الأعنف بالجزائر منذ 2009 حين قتل 18 من قوة شبه عسكرية.

ولم تتبن أية جهة المسؤولية، لكن الأنظار تتجه إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي تبنى تفجيرا انتحاريا استهدف هذا الشهر مقرا للشرطة في تيزي وزو، جرح فيه نحو ثلاثين شخصا وفق مسؤولين.

وعكس هجمات أخرى وقعت الأشهر الأخيرة، لم تورد وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية صباح اليوم خبر التفجيرين.

وقبل تفجيريْ الجمعة بثلاثة أيام، قتل اثنان من رجال الأمن وعسكري في هجومين منفصلين في ولاية برج بوعريريج في الشرق الجزائري.

وتقول الجزائر إن تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي يستغل الفوضى في ليبيا المجاورة وانتشار السلاح هناك لزيادة هجماته.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الجزائرية