قيادات من الإخوان خلال وقفة احتجاجية سابقة أمام سفارة سوريا بعمّان (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

قاطعت قيادات جماعة الإخوان المسلمين في الأردن إلى جانب وجوه سياسية ونقابية وإعلامية أمس حفلا أقامته السفارة الإيرانية بمناسبة يوم القدس العالمي بسبب موقف طهران من الأحداث الجارية في سوريا.

وقالت مصادر في الجماعة للجزيرة نت إن الإخوان قرروا على مستوى القيادة مقاطعة الحفل السنوي الذي تقيمه إيران, وسفاراتها, وطوائف شيعية بالعالم في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك, رغم تلقيهم دعوة واتصالات من السفارة.

وذكر مصدر مطلع أن قياديا في الجماعة أبلغ دبلوماسيا في السفارة الإيرانية أن المقاطعة سببها الموقف الإيراني المؤيد للنظام السوري ضد "الثورة الشعبية", وبالتالي لأعمال القتل في سوريا.

وهذه هي المرة الأولى التي تقاطع فيها قيادات الإخوان حفل يوم القدس العالمي الذي دأبت السفارة الإيرانية على إقامته سنويا.

مقاطعة واسعة
وعلمت الجزيرة نت أن سياسيين ونقابيين وإعلاميين قاطعوا الحفل الذي أقيم أمس في مقر إقامة السفير الإيراني بعمان دون تنسيق مع قرار جماعة الإخوان المسلمين، وأبلغ إعلامي بارز الجزيرة نت أن سبب المقاطعة يعود للموقف الإيراني من سوريا أيضا.

وتتخذ جماعة الإخوان المسلمين بالأردن موقفا مؤيدا لـ"الثورة السورية" الداعية إلى إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، وينشط قياديون بارزون فيها في اللجنة الشعبية لنصرة الشعب السوري التي تقيم نشاطات تضامنية دورية.

وشاركت قيادات إخوانية إلى جانب نحو سبعة آلاف أردني مساء أمس في إحياء ليلة السابع والعشرين من رمضان أمام السفارة السورية بضاحية عبدون الراقية غربي العاصمة.

ولم يخف مصدر إسلامي بارز اعتبار الموقف من إيران ومن سوريا "متقدما" في دعم الثورة السورية, ورفض إقامة أي علاقات مع أطراف تتورط في قمع شعبها, أو تدعم الأنظمة القمعية.

وكان دبلوماسيان إيرانيان قد شاركا الأسبوع الماضي في حفل الإفطار السنوي الذي أقامته جماعة الإخوان, وتخللته كلمات لقيادات إخوانية أعلنت انحيازها لـ"الثورة السورية".

المصدر : الجزيرة