حي بوسليم شهد معارك أمس ويقوم الثوار بتمشيطه (الجزيرة نت)

أعلن ثوار ليبيا بدء إجراءات نقل مركز سلطتهم إلى العاصمة طرابلس بعد سيطرتهم على حي بوسليم. ورجحت مصادر مقتل هانيبال نجل العقيد معمر القذافي في معارك العاصمة. وبينما يواصل الثوار تمشيط طرابلس لتطهيرها من فلول كتائب القذافي، أفادت أنباء أن طائرات حلف شمال الأطلسي (ناتو) قصفت مدينة سرت
.

وقال علي الترهوني نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي في مؤتمر صحفي في بنغازي، بدء عمل اللجنة التنفيذية من طرابلس، وأوضح أن رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل ورئيس المكتب التنفيذي محمود جبريل سينتقلان لطرابلس عندما يسمح الوضع الأمني بذلك.

وأعلن المتحدث باسم الانتقالي محمود شمام أن ثمانية مسؤولين كبار في المجلس وصلوا الخميس طرابلس تحضيرا للعملية الانتقالية السياسية ما بعد القذافي. وأكد أن هؤلاء عقدوا الخميس "اجتماعات مع القادة العسكريين" للثوار.

وفي الأثناء يواصل الثوار حملات تمشيط أحياء طرابلس لتطهيرها من فلول كتائب القذافي، حيث تمكن الثوار من السيطرة على حي بوسليم وبسط سيطرتهم عليه بعد مواجهات عنيفة مع فلول الكتائب وأسر عدد منهم.

"

هانبيال القذافي ضابط بحري في قوات أبيه (الأوروبية-أرشيف)
مقتل" هانيبال
وذكرت أنباء أن هانيبال نجل القذافي قتل في المواجهات التي جرت بمنطقة قصر بن غشير بين الثوار وكتائب القذافي. كما أشارت الأنباء إلى أن الفريق مصطفي الخروبي أحد أعضاء قيادة الثورة الباقين مع القذافي سلم نفسه للثوار، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

يُذكر أن هانيبال القذافي ضابط بالقوات البحرية ويتولى إدارة قطاع النقل البحرى في ليبيا، وسبق أن سبب في مشكلة لبلاده مع سويسرا. كما يشار إلى أن الفريق الخروبي لم يظهر منذ تفجر الأحداث في ليبيا في فبراير/ شباط الماضي ولم يتحدد موقفه علنا منها.

وبعد سيطرتهم تقريبا على طرابلس، يتأهب الثوار لشن عملية ضد فلول الكتائب التي تحاصر منذ أيام وتقصف مدينة زوارة القريبة من الحدود التونسية، مما سيفضي إلى تأمين الطريق الساحلية بين طرابلس والحدود التونسية نهائيا.

قصف سرت
من جهة أخرى، ذكر تلفزيون النظام الليبي (الجماهيرية) في موقعه على فيسبوك أن الحلف الأطلسي قصف مدينة سرت، مسقط رأس العقيد معمر القذافي والتي تبعد 360 كلم إلى الشرق من طرابلس.

وتوقف بث التلفزيون الليبي منذ بعد ظهر الاثنين بعد سيطرة الثوار عليه. وسرت هي آخر معاقل العقيد القذافي.

وحشد الثوار مزيدا من قواتهم شرق سرت وغربها بانتظار ما ستسفر عنه المفاوضات التي يتوسط فيها وجهاء المدينة لتحريرها دون قتال.

وأقر الثوار على الجبهة الشرقية، حيث يتقدم الثوار باتجاه مدينة سرت، أنهم واجهوا مقاومة غير متوقعة في بن جواد على بعد نحو 140 كلم. وتقع بن جواد إلى الشرق من سرت، ومنها لا تزال القوات الموالية للقذافي تطلق صواريخ سكود.

الثوار يتأهبون لشن عملية ضد فلول الكتائب التي تحاصر وتقصف مدينة زوارة (الأوروبية- أرشيف)
مدينة زوارة
وبعد سيطرتهم تقريبا على طرابلس، يتأهب الثوار لشن عملية ضد فلول الكتائب التي تحاصر منذ أيام وتقصف مدينة زوارة القريبة من الحدود التونسية، مما سيفضي إلى تأمين الطريق الساحلية بين طرابلس والحدود التونسية نهائيا.

وكان مصطفى عبد الجليل دعا باقي المناطق الليبية إلى الالتحاق بركب الثورة، ورحب بأي مفاوضات مع المناطق والقبائل الليبية التي لا تزال الكتائب تحاصرها لتجنب إراقة مزيد من الدماء. كما دعا الليبيين في هذه المناطق إلى تشكيل لجان شعبية، واختيار من يمثلهم في المجلس الانتقالي.

ورغم مرور أيام منذ دخول ثوار ليبيا العاصمة طرابلس وسيطرتهم على مجمع العزيزية معقل العقيد القذافي الحصين، فإنهم لم يتمكنوا بعد من القبض عليه وعلى أبنائه. ولا يزال مكان وجود القذافي غير معروف رغم تكرار نداءاته خلال الأيام الماضية.

ودعا القذافي أمس القبائل الليبية إلى الدفاع عن أراضيها والزحف نحو طرابلس لمنع الثوار وحلف الناتو من السيطرة عليها. وأضاف القذافي في تسجيل صوتي جديد منسوب إليه أنه حان الوقت للخروج إلى الشوارع في مسيرات مليونية مقاتلة للدفاع عن طرابلس.

ونأت الولايات المتحدة بنفسها الخميس عن محاولات تعقب القذافي قائلة إنه لا القدرات الأميركية ولا قوات حلف شمال الاطلسي تستهدف الزعيم الهارب، لكن بريطانيا أكدت على لسان وزير دفاعها وليام فوكس في وقت سابق أن الحلف يساعد الجهود التي تبذلها قوات المعارضة للعثور على القذافي مع سعيها لخنق أي هجوم مضاد قد يشنه أفراد عائلته أو موالون آخرون.

المصدر : الجزيرة + وكالات