فلسطينيون يشيعون جثمان القيادي في الجهاد إسماعيل الأسمر (رويترز)

ارتفع عدد الشهداء الذين سقطوا بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الأربعاء إلى أربعة، وذلك في إطار تصعيد إسرائيلي مستمر منذ هجمات إيلات التي قتل فيها ثمانية إسرائيليين الأسبوع الماضي.

فقد قالت مصادر طبية فلسطينية إن فلسطينييْن استشهدا وأصيب عشرون آخرون بجراح مختلفة بينهم أطفال في قصف إسرائيلي استهدف ناديا رياضيا في بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وفي حادث منفصل، أفاد مراسل الجزيرة في غزة بأن مواطنا استشهد وأصيب آخر عندما شنت طائرات إسرائيلية غارة استهدفت مجموعة من المواطنين وسط مدينة غزة. وقالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إن الشهيد هو أحد كوادرها الناشطين في قطاع غزة.  

وقالت اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ إن الشاب عطية محمود مقاط (20 عاما) استشهد وأصيب آخر بجروح بعدما استهدفتهما طائرة استطلاع بصاروخ في شارع النفق بغزة، وذكرت أن القتيل وصل إلى مستشفى الشفاء أشلاء مقطعة.

وقال مسعفون إنه قتل رجل وأصيب اثنان آخران بجروح خطيرة وفقد ثلاثة آخرون في جنوب قطاع غزة في غارة على أنفاق التهريب التي تمتد أسفل حدود غزة مع مصر.

وارتفع عدد القتلى في غزة إلى خمسة بعدما انتشل مسعفون فلسطينيون جثة رجل عمره 56 عاما، قالوا إنه أصيب بقذيفة دبابة إسرائيلية في وقت سابق.

جاء ذلك بعد استشهاد قيادي في سرايا القدس هو إسماعيل الأسمر عندما استهدفته غارة جوية إسرائيلية وهو في سيارته في رفح، كما أصيب فلسطينيون آخرون بجروح خطيرة.

كما تحدثت السرايا عن مجموعة أخرى من ناشطيها نجت من غارة استهدفتها في دير البلح وسط القطاع.

إسرائيل لم تميز في قصفها لغزة بين الأهداف المدنية والعسكرية (الفرنسية)
ردود فلسطينية
وقالت كتائب القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنها استهدفت قوة إسرائيلية توغلت في منطقة شمال بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة بثلاث قذائف هاون.

وقد ذكرت مصادر فلسطينية أن قوة إسرائيلية توغلت في منطقة شمال غرب القطاع، في وقت يشهد فيه القطاع سلسلة من الغارات الجوية التي أوقعت شهداء وجرحى.

وكانت سرايا القدس قالت إنها أطلقت الأربعاء قذيفة هاون واحدة على الأقل على مواقع إسرائيلية بعد ساعات من استشهاد أحد قيادييها.

وتحدث الجيش الإسرائيلي عن قذيفةٍ سقطت على منطقة عسقلان جنوبي إسرائيل، ولم توقع ضحايا، فيما تحدثت الإذاعة الإسرائيلية عن قذيفة أخرى أطلقت أيضا من القطاع.

لكن سرايا القدس تحدثت عن ست قذائف استهدفت بها مواقع كيسوفيم والمخابرات والكاميرا المحاذية للقطاع.

وجاءت هذه التطورات بعد 48 ساعة من إعلان الحكومة المقالة في قطاع غزة التزام الفصائل الفلسطينية بوقف إطلاق الصواريخ مقابل وقف إسرائيل لهجماتها.

وأبلغ المتحدث باسم الحكومة المقالة طاهر النونو الصحفيين في غزة أن الحكومة تجري اتصالات لتثبيت التهدئة، مستعينة بوسطاء لم يشر إلى هويتهم. 

وكان ممثلو الاستخبارات المصرية والمبعوث الأممي إلى الشرق الأوسط روبرت سري شاركوا في الاتصالات للتوصل إلى التفاهم بشأن التهدئة، بعد تصعيد دام أربعة أيام وأسفر عن مقتل 15 فلسطينيا وإسرائيليين.

وقالت حماس في بيان لها إن الغارات تؤكد أن إسرائيل "ليست لديها نوايا صادقة للحفاظ على التهدئة".

المصدر : الجزيرة + وكالات