مشروع عقوبات جديدة على سوريا
آخر تحديث: 2011/8/24 الساعة 03:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/24 الساعة 03:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/26 هـ

مشروع عقوبات جديدة على سوريا

 رغبة أوروبية أميركية في عرض المشروع قريبا على مجلس الأمن الدولي (رويترز- أرشيف)

قدمت الولايات المتحدة ودول أوروبية إلى مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية مشروع قرار يفرض عقوبات جديدة على سوريا تشمل الرئيس بشار الأسد
.

ويدعو مشروع القرار إلى فرض عقوبات دولية على الأسد و22 شخصية سورية أخرى والمديرية العامة للمخابرات في سوريا.

وقال دبلوماسيون إن فرنسا وبريطانيا وألمانيا والبرتغال قدمت مشروع القرار خلال مشاورات في مجلس الأمن بشان سوريا، موضحين أن الولايات المتحدة تدعم مشروع القرار بقوة.

وأوضح دبلوماسي غربي فضل عدم الكشف عن هويته أن الأسد مدرج اسمه في القرار، مضيفا أن مشروع القرار  يدعو أيضا إلى فرض حظر على الأسلحة.

وأضاف دبلوماسي آخر أن مشروع القرار يشمل شخصيات وهيئات تعتبر مسؤولة عن قمع المعارضين للنظام. وأوضح أن مشروع القرار يهدف إلى منع الحكومة السورية من امتلاك وسائل استخدام العنف.

وتوقع دبلوماسيون غربيون إجراء مناقشات مكثفة قبل أي تصويت محتمل، وتأمل وفود الولايات المتحدة وأوروبا عرض مشروع القرار للتصويت في مجلس الأمن في أقرب وقت ممكن.

معارضة
وتعارض روسيا والصين أي تحرك ضد سوريا. كما أعربت الهند والبرازيل وجنوب أفريقيا عن معارضتها أيضا. وقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أمس الثلاثاء إن موسكو لا تعتقد أن الوقت مناسب لفرض عقوبات على سوريا
.

وقال تشوركين إن روسيا تعتقد أن مجلس الأمن عبر عن موقفه بوضوح في بيان أصدره في الثالث من أغسطس/آب الحالي ودعا فيه إلى وضع نهاية للعنف وأدان استخدام السلطات السورية للقوة.

وعبّر المندوب الروسي عن أمله في أن يتحقق تقدم في بدء حوار في سوريا، مشددا على أن بلاده ترى ضرورة الاستمرار في العمل في إطار هذا الموقف الموحد.

ولم يعلق تشوركين على الإجراءات العقابية المحددة المقترحة، وقال "هناك بعض الأفكار المطروحة لكنها أفكار أولية لكننا نشعر بالارتياح في إطار بيان الثالث من أغسطس/آب" الجاري.

وبالإضافة إلى روسيا، أشارت الصين وجنوب أفريقيا والبرازيل والهند إلى أنها ستجد صعوبة في تأييد فرض إجراءات عقابية على دمشق. ويتطلب صدور أي قرار من المجلس موافقة تسعة أعضاء وعدم اعتراض أي من الدول التي تتمتع بحق النقض (الفيتو).

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: اجتماع القاهرة سينظر في حل الأمور في سوريا
تحرك عربي
وفي الدوحة اتفق وزراء الخارجية أعضاء لجنة المبادرة العربية على تدارس الوضع في سوريا في اجتماع طارئ يوم السبت القادم.

وقال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم آل ثاني إن الاجتماع الذي سيجرى في مقر الجامعة العربية في القاهرة سينظر في حلّ الأمور في سوريا بحيث تلبي الاستقرار وإيقاف حمام الدم.

وتقول الأمم المتحدة إن 2200 شخص قتلوا في سوريا منذ بدأت حملة قمع المحتجين في مارس/آذار الماضي. وبدأ مجلس حقوق الإنسان أمس تحقيقا في أحداث العنف بما في ذلك احتمال ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وذلك رغم اعتراض روسيا والصين.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد طالب الأسد الخميس الماضي بالتنحي، وأعلن عن فرض عقوبات جديدة قاسية على دمشق من بينها تجميد الأصول السورية وحظر الاستثمارات الأميركية في سوريا.

المصدر : وكالات

التعليقات