التهدئة بغزة تدخل حيز التنفيذ
آخر تحديث: 2011/8/22 الساعة 17:29 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/22 الساعة 17:29 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/24 هـ

التهدئة بغزة تدخل حيز التنفيذ

شرطي فلسطيني فوق أنقاض مركز شرطة ببيت لاهيا وسط هدوء حذر اليوم بالقطاع (الفرنسية)

دخل اتفاق للتهدئة بين الفصائل الفلسطينية بقطاع غزة وإسرائيل حيز التنفيذ بعد إعلان لجان المقاومة الشعبية التزامها به ظهر اليوم الاثنين، وسط تقارير عن التزام حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من جهتها بعدم شن حملة عسكرية موسعة على القطاع.

وساد هدوء حذر قطاع غزة اليوم وسط حديث عن سريان تفاهم لاستعادة  التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل بعد أربعة أيام من التصعيد الميداني المتبادل شهد استشهاد 15 فلسطينيا وجرح أكثر من ستين.

وأعلن متحدث باسم ألوية الناصر صلاح الدين -الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية - في مؤتمر صحفي بغزة  ظهر اليوم أنها قررت وقف إطلاق القذائف الصاروخية مؤقتا بناء على تدخل بعض الدول العربية "وتحقيقا لمصلحة الشعب الفلسطيني".

ولجان المقاومة هي آخر فصيل من الفصائل الفلسطينية يعلن التزامه بالتهدئة التي تم التوصل أمس مع إسرائيل بوساطة مصرية. علما أن أمينها العام كمال النيرب وثلاثة من قادتها استشهدوا بغارة جوية إسرائيلية على رفح مع انطلاق التصعيد الإسرائيلي إثر سلسلة هجمات بإيلات الخميس الماضي أوقعت ثمانية قتلى إسرائيليين.

تشييع أمين عام لجان المقاومة الشعبية كمال النيرب قبل يومين (الفرنسية) 
وتم إطلاق أكثر من مائة قذيفة من القطاع منذ الخميس عندما قصفت إسرائيل قطاع غزة إثر سلسلة هجمات منسقة شنها مسلحون ضد مركبات إسرائيلية قرب الحدود مع مصر.

وكان القيادي بحركة المقاومة الإسلامية حماس أحمد يوسف قال أمس إن الفصائل تنتظر ردا "إيجابيا" من إسرائيل على العرض التي تم التوصل إليه بوساطة مصرية، مؤكدا أن التهدئة الجديدة قد تدخل حيز التنفيذ بحلول ليل الأحد على أقرب تقدير وفقا للرد الإسرائيلي.

تجديد التهدئة
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر بحماس قوله اليوم إنه تم "التوصل إلى اتفاق على تجديد التهدئة ابتداء من منتصف الليل إذا توقفت إسرائيل عن شن الهجمات".

وفي رام الله قال رئيس دائرة المفاوضات بمنظمة التحرير صائب عريقات إن اتفاق التهدئة الجديد يحظى بدعم رئيس السلطة الوطنية محمود عباس.

وثمن عقب لقائه بمبعوث نرويجي الدور الكبير الذي يقوم به الأشقاء في مصر والأمم المتحدة لوقف الاعتداءات الإسرائيلية "وتثبيت التهدئة". 

قرار إسرائيلي
في غضون ذلك ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن المجلس الوزاري المصغر قرر خلال جلسة له استمرت حتى ساعة مبكرة من صباح اليوم عدم شن عملية موسعة على قطاع غزة ردا على إطلاق الصواريخ من القطاع.

المجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر قرر وقف توسيع الحملة على غزة (الفرنسية-أرشيف)
ونقلت الإذاعة عن مصدر أمني كبير اتهامه لحماس بالإصرار على تصعيد الموقف رغم إعلانها عن موافقتها على التوصل لوقف إطلاق النار، مضيفا "ولهذا السبب يجب على إسرائيل أن تعمل كل ما بوسعها من أجل تحقيق التهدئة".

وأضاف أن حماس تسعى لجر إسرائيل إلى خوض معركة برية داخل قطاع غزة بهدف إضعافها دوليا لاسيما قبل توجه السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة الشهر القادم.

ويرى مراقبون أن العملية الموسعة الأخيرة التي شنتها تل أبيب على القطاع قد تسببت في عزل إسرائيل دوليا بعد الإدانة الدولية لها.

يُذكر أن التصعيد الإسرائيلي الأخير مس مصر أيضا حيث استشهد خمسة من عسكرييها خلال الغارات الإسرائيلية على الحدود بين مصر وقطاع غزة مما دفع القاهرة إلى التلويح بسحب سفيرها من تل أبيب وسط خروج مظاهرات منددة بإسرائيل في العاصمة المصرية.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مصدر بوزارة الدفاع قوله "يجب ألا نخسر مصر بسبب هجوم إرهابي" مضيفا أن "نجاح الهجمات على إيلات في الإضرار بعلاقاتنا مع مصر هو نجاح للمنظمات الإرهابية".

المصدر : وكالات

التعليقات