مصر: اعتذار إسرائيل غير كاف
آخر تحديث: 2011/8/21 الساعة 06:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/21 الساعة 06:44 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/23 هـ

مصر: اعتذار إسرائيل غير كاف

المصريون واصلوا الاعتصام أمام مبنى السفارة الإسرائيلية بالقاهرة (الفرنسية)

اعتبرت الحكومة المصرية الأحد أن "بيان الاعتذار والأسف الإسرائيلي" الصادر عقب مقتل خمسة شرطيين مصريين قرب الحدود بين البلدين الخميس "لا يتناسب مع جسامة الحادث"، في وقت تواصلت فيه المظاهرات بالقاهرة للمطالبة بطرد السفير الإسرائيلي وقطع العلاقات مع تل أبيب، حيث تسلق أحد المتظاهرين الواجهة الأمامية لمبنى السفارة ونزع العلم الإسرائيلي ووضع مكانه العلم المصري.

وجاء في بيان أصدرته الحكومة ونقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن "البيان الإسرائيلي -وإن كان إيجابيا في ظاهره- إلا أنه لا يتناسب مع جسامة الحادث وحالة الغضب المصري من التصرفات الإسرائيلية".

وقدمت إسرائيل السبت اعتذارها لمصر عن مقتل خمسة جنود مصريين أثناء اشتباك مع مسلحين فلسطينيين الخميس. وقال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إن "إسرائيل تأسف لمقتل أفراد من قوات الأمن المصرية خلال الهجوم على الحدود بين إسرائيل ومصر".

عاموس جلعاد:
إسرائيل حريصة على الحفاظ على معاهدة السلام مع مصر، وتعتبرها عنصرا جوهريا للبقاء في الشرق الأوسط

وقال مسؤول الاتصال مع الفلسطينيين ومصر عاموس جلعاد في وقت سابق من يوم السبت إن "إسرائيل حريصة على الحفاظ على معاهدة السلام مع مصر، وتعتبرها عنصرا جوهريا للبقاء في الشرق الأوسط".

وقال جلعاد لراديو إسرائيل "ثمة أمر مؤكد، وهو أنه ما من شخص واحد في إسرائيل يريد أن يؤذي شرطيا أو جنديا مصريا"، وأكد أن العلاقات مع مصر تقوم على "الحوار والتعاون"، وأنه لم يتضح مَن قتل أفراد الأمن المصريين.

وقال مسؤول طلب عدم نشر اسمه لرويترز إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يجري مشاورات مع حكومته بخصوص اتخاذ رد محتمل.

سحب السفير
وكانت مصر قد قررت في وقت سابق السبت سحب سفيرها لدى إسرائيل احتجاجا على مقتل الجنود المصريين، فيما يعد خرقا لمعاهدة السلام التي وقعها البلدان عام 1979.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية يغال بالمور السبت أن تل أبيب لم تبلغ باستدعاء السفير المصري في إسرائيل إلى القاهرة، بعدما أعلن التلفزيون المصري الرسمي هذا القرار.

من جانب آخر، وصل إلى القاهرة مساء السبت منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري قادما من الأردن في زيارة لمصر تستغرق يومين.

وقال مسؤول في مكتب الأمم المتحدة بالقاهرة -طلب عدم ذكر اسمه- خلال استقباله سيري بمطار القاهرة الدولي "إن المبعوث الدولي سيجري مباحثات مع عدد من المسؤولين المصريين وفي جامعة الدول العربية، بناء على تكليف من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لمتابعة التطورات الأخيرة بين مصر وإسرائيل، ومحاولة التهدئة وضبط النفس لحماية عملية السلام بين الشريكين الكبيرين بالمنطقة لإعطاء الفرصة لتحقيق استئناف لباقي العملية المتوقفة".

المتظاهرون أحرقوا العلم الإسرائيلي عدة مرات (الفرنسية)

مظاهرات
وواصل المئات من المصريين الغاضبين التظاهر أمام مقر السفارة الإسرائيلية بالجيزة جنوب القاهرة لليوم الثاني على التوالي، احتجاجا على مقتل الجنود المصريين.

وتمكن أحد المتظاهرين في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد من تسلق الواجهة الأمامية لمبنى السفارة، وقام بنزع العلم الإسرائيلي ووضع مكانه العلم المصري. 

وأكد أحمد الشحات للجزيرة أنه استغل فترة تغيير ورديات أمنية وبدأ التسلق، وأضاف أن العلم الإسرائيلي تمزق وهو ينزعه، وأن متظاهرين شاركوه حرق ما تبقى منه.

وقال شاهد إن الشحات تسلق بضع طوابق في مبنى ملاصق ليتمكن من الوصول إلى الطابقين اللذين تشغلهما السفارة دون أن ترصده قوات الجيش والشرطة التي تحرس المبنى.

وحاول عناصر من الشرطة العسكرية اعتقال الشاب إلا أن مئات المتظاهرين  نجحوا في إبعاده عنهم.  

وكانت حركة "شباب 6 أبريل" قد أعلنت انضمامها للاعتصام أمام السفارة ودعت جميع أعضائها للنزول والمشاركة، "مع التنبيه على أعضائها بعدم اقتحام السفارة والابتعاد عن أي اشتباكات لا داعي لها".

وردد المتظاهرون هتافات مطالبة بطرد السفير وإلغاء اتفاقية كامب ديفد، مثل "الشعب يريد إسقاط كامب ديفد"، و"مش هنمشي سفيرهم يمشي"، و"يا نجيب حقهم يا نموت زيهم".

وواصلت قوات الأمن والشرطة العسكرية حماية مبنى السفارة، ودفع الجيش  بمدرعات في الشارع الذي يقع فيه مقر السفارة وفي الشوارع المحيطة. كما انتشرت ست مدرعات على كوبري الجامعة بجوار المتظاهرين، وتحدثت بعض عناصر الشرطة العسكرية مع المتظاهرين وأكدوا عدم تعرضهم لهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات