14 شهيدا وعباس يلجأ لمجلس الأمن
آخر تحديث: 2011/8/20 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/20 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/22 هـ

14 شهيدا وعباس يلجأ لمجلس الأمن

عباس في خطاب سابق أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (الفرنسية)

طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لوقف الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة، التي أسفرت عن استشهاد 14 شخصا في غارات جوية إسرائيلية على قطاع غزة خلال 24 ساعة.

وقال صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيان صحفي إن الرئيس عباس طلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على القطاع.

وأضاف عريقات أن عباس كلف مندوب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور بالتحرك فورا لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لوقف "التصعيد الإسرائيلي الخطير".

وكان رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة، إسماعيل هنية، قد بحث هاتفيا مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي التصعيد الإسرائيلي على القطاع.

وذكر بيان صدر عن مكتب هنية أن اتصالات تجري مع مصر والأمم المتحدة من أجل وقف العدوان الإسرائيلي على غزة.

وكان مراسل الجزيرة في غزة قد أفاد بسقوط ثلاثة شهداء الليلة الماضية، ليرتفع إلى 14 على الأقل عدد الشهداء في الغارات الجوية الإسرائيلية.

وقال المراسل إن شهيدين أحدهما طفل في الخامسة من عمره سقطا في غارة إسرائيلية غرب مدينة غزة. وذكرت مصادر طبية في وقت لاحق أن فلسطينيا ثالثا استشهد في الغارة, بينما أصيب ثلاثة آخرون بجروح.

وكان الطيران الإسرائيلي شن قبل هذا غارات متعاقبة على مواقع أمنية ومدنية في قطاع غزة بذريعة الرد على هجمات إيلات التي قتل فيها ثمانية إسرائيليين بينهم عسكريان صباح الخميس.

فلسطينيون يشيعون شهداء برفح جنوب قطاع غزة (الفرنسية)
شهداء وجرحى
وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الطيران الإسرائيلي شن منذ مساء الخميس ما لا يقل عن 12 غارة على قطاع غزة. وأسفرت واحدة من الغارات عن استشهاد طفل في الـ13 مساء الخميس.

كما جرح نحو 30 شخصا معظمهم مدنيون في تلك الغارات، التي استهدف بعضها مواقع لفصائل المقاومة وأخرى أمنية تابعة للحكومة المقالة في غزة, كما أصيب موقع قريب من محطة الكهرباء وسط القطاع مما أدى إلى انقطاع التيار.

وكانت أولى الغارات الإسرائيلية على القطاع مساء الخميس أسفرت عن استشهاد الأمين العام لـلجان المقاومة الشعبية كمال النيرب, وقائد ذراعها المسلح عماد حماد.

الرد الفلسطيني
وأمام تصاعد الغارات الإسرائيلية, دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الجمعة فصائل المقاومة للرد على الاعتداءات الإسرائيلية.

وجاء في تصريح للقيادي في حماس إسماعيل رضوان أن "الفصائل الفلسطينية المسلحة مطالبة بالرد بكل حزم وقوة على الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال في غزة ... لذلك ندعو كتائب الشهيد عز الدين القسام وكذلك سرايا القدس والفصائل المسلحة للرد على تلك الجرائم الإسرائيلية".

وقال رضوان "ليس هناك تهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي، هناك هدوء ميداني سابقا (..)، ولكن الاحتلال لا يعرف هذه اللغة، وإنما يعرف لغة الإجرام والقوة والإرهاب، لأجل ذلك وإزاء هذه الجرائم بحق الشعب الفلسطيني الذي حافظ على الهدوء علينا الرد".

وفي المقابل, أطلقت فصائل فلسطينية ما لا يقل عن 22 صاروخا وقذائف هاون على بلدات إسرائيلية في النقب حسب الجيش الإسرائيلي.

وأصاب أحد الصواريخ الفلسطينية كنيسا يهوديا ومدرسة في أسدود، مما أدى جرح ثلاثة إسرائيليين, وصفت جراح أحدهم بالخطيرة، حسب مصادر إسرائيلية. وأصدرت السلطات الإسرائيلية تعليمات لسكان تلك البلدات بتوخي الحذر خشية سقوط مزيد من الصواريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات