عناصر من مكافحة الإرهاب يتدربون في أبين (رويترز-أرشيف)

حذر عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح من مخطط لتنظيم القاعدة لإعلان محافظة أبين بجنوب البلاد إمارة إسلامية، في حين تواصلت الاضطرابات بمناطق أخرى من البلاد.

وقال هادي -المنحدر من محافظة أبين- في اتصال هاتفي مع مستشار رئيس الوزراء البريطاني لشؤون مكافحة الإرهاب روبن سيربي مساء الجمعة إن "ما يجري اليوم في محافظة أبين والمواجهات بين القوات المسلحة والأمن وشراذم تنظيم القاعدة الإرهابي الذي جمع عناصره وقياداته من جميع المحافظات وبعض الدول العربية والإسلامية مستغلا الأزمة السياسية يهدف إلى إعلان إمارة إسلامية هناك".

تجدد المواجهات
وفي هذا الإطار، قتل ستة من عناصر تنظيم القاعدة المنتمين إلى "أنصار الشريعة" اليوم السبت على أيدي مسلحين قبليين يساندون الجيش اليمني بمديرية لودر التابعة لمحافظة أبين بجنوب البلاد.

وقال مصدر أمني يمني إن مواجهات دارت فجر اليوم في منطقة العرقوب بالقرب من مديرية لودر بين عناصر التنظيم ومسلحين قبليين أدت إلى مقتل ستة منهم وجرح آخرين والقبض على أحدهم وفرار البقية بسيارات كانوا يستقلونها أثناء المواجهات.

 

اقرأ أيضا:

رمضان أبين.. نزوح ومعاناة

وأكد المصدر أن القبائل المسلحة التي تساند قوات الجيش تمكنت على مدى اليومين الماضيين من إعادة السيطرة على بلدة شقرة الساحلية التي وقعت تحت سيطرة مسلحي القاعدة الأربعاء الماضي والحد من مخاطر انتقال المواجهات إلى مدينة عدن كبرى مدن الجنوب.

وتدور مواجهات عنيفة بين قوات الجيش تساندها قبائل يمنية منذ مايو/أيار مع عناصر أنصار الشريعة منذ أن سقطت زنجبار عاصمة محافظة أبين بأيدي عناصر التنظيم، خلفت المئات من القتلى والجرحى.

تفجير طائرة
وفي تطور آخر، قال مصدر في قاعدة الديلمي الجوية العسكرية في العاصمة صنعاء إن طائرة عسكرية تعرضت لتفجير بقنبلة مما أدى إلى إعطابها وتم اعتقال شخص يشتبه في صلته بعملية التفجير.

ونقل موقع نيوز يمن الإخباري المستقل اليوم السبت عن المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه قوله إن انفجارا يرجح أنه قنبلة موقوتة تعرضت له طائرة عسكرية ضخمة لنقل الأسلحة روسية الصنع من نوع يوشن، أدى إلى إعطابها.

وذكر المصدر أن الانفجار وقع بقاعدة الشهيد محمد الديلمي وأصاب الطائرة بأضرار كبيرة وتم اعتقال مشتبه فيه ينتمي إلى القوات الجوية.

وتقع قاعدة الديلمي العسكرية بجوار مطار صنعاء الذي يبعد 30 كلم عن منطقة أرحب التي تدور فيها منذ شهرين اشتباكات بين قوات الحرس الجمهوري وقبائل أرحب التي كانت قد هددت بقصف المطار.

المصدر : وكالات