آثار غارة شنها الاحتلال الإسرائيلي في وقت سابق على أحد الأنفاق (رويترز-أرشيف)

قصفت طائرات حربية إسرائيلية الليلة الماضية نفقا للتهريب على الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر، وذلك بعد ساعات من إصابة امرأة إسرائيلية إثر سقوط قذيفة صاروخية أطلقت من القطاع على جنوب إسرائيل.

وذكرت مصادر فلسطينية أن الطائرات الإسرائيلية أطلقت صاروخين استهدفا نفقا للتهريب في منطقة بوابة صلاح الدين في رفح جنوب القطاع ما أدى إلى تدميره دون وقوع إصابات.

وقبل ذلك بساعات أعلنت مصادر إسرائيلية عن إصابة امرأة إسرائيلية بجروح جراء سقوط قذيفة صاروخية أطلقت من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن السيدة أصيبت بجروح طفيفة، بينما أصيب آخرون بحالة هلع جراء سقوط القذيفة الصاروخية على ساحل مدينة عسقلان في النقب الغربي. ولم يعلن أي فصيل فلسطيني مسؤوليته عن إطلاق القذيفة.

وجاء ذلك القصف الإسرائيلي بعد أقل من 24 ساعة عن  استشهاد فلسطينيين وإصابة ثالث برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي اقتحم فجر الاثنين مخيم قلنديا في الضفة الغربية.

وقال سكان المخيم إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت المخيم وشنت عمليات دهم للمنازل وحملات تفتيش، مما أدى إلى اندلاع مواجهات مع أهالي المخيم الذين رشقوا قوات الاحتلال بالحجارة فردت بإطلاق النار، مما أسفر عن مقتل اثنين وجرح ثالث.

وأضاف أهالي المخيم أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة فلسطينيين قبل انسحابها من المخيم الواقع على الطريق الواصل بين رام الله والقدس الذي يقطنه 11 ألف لاجئ فلسطيني.

المصدر : وكالات