مبارك سينتقل على كرسي متحرك للمثول أمام محكمته غدا الأربعاء (رويترز-أرشيف)

قال مدير أمن محافظة جنوب سيناء اللواء محمد نجيب إن الرئيس المخلوع حسني مبارك سينقل إلى أكاديمية الشرطة في القاهرة لحضور أولى جلسات محاكمته غدا "مهما كانت حالته الصحية"، بينما كشف مصدر طبي من مستشفى شرم الشيخ أن مبارك سيمثل للمحاكمة على كرسي متحرك بسبب وضعه الصحي المتدهور.

وقال المسؤول الأمني في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن مبارك (83 عاما) تسلم أمر الضبط والإحضار وسيتم نقله إلى القاهرة في وقت لاحق، موضحا أن عملية النقل ستتم بطائرة خاصة.

وأكد اللواء وضع خطة تأمينية بالتنسيق مع القوات المسلحة لنقل مبارك من مقر محبسه في مستشفى شرم الشيخ الدولي إلى قاعة محاكمته بأكاديمية الشرطة في القاهرة، مع ضمان وصوله إلى هناك قبل موعد المحاكمة صباح يوم غد.

وأضاف نجيب أن السرية التي تحيط بخطة تأمين نقل مبارك وموعد النقل "تهدف إلى تأمين عملية النقل بعيدا عن تجمهر المواطنين لحضور هذا الحدث التاريخي وتلافيا لحدوث أية احتكاكات".

مصدر طبي:
في حال نقل مبارك من المستشفى إلى أي مكان آخر لا بد أن يرافقه طبيب تحسبا لأي تدهور في حالته الصحيه نتيجة تعرضه لأزمات مفاجئة سواء قلبية أو غيرها
كرسي متحرك

وفي سياق متصل أكد مصدر طبي رفيع المستوى بمستشفى شرم الشيخ الدولي أنه من المستحيل أن يستطيع مبارك الحضور إلى قاعة محاكمته سائرا على قدميه "نظرا لحالة الوهن الشديد التي تعاني منها عضلات جسمه بالكامل، بالإضافة إلى نوبات الدوار التي تصيبه بمجرد رفع رأسه من وضع الرقود نظرا لندرة حركته منذ احتجازه بالمستشفى يوم 12 أبريل/نيسان الماضي".

ورجح المصدر في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية اليوم الثلاثاء أن يحضر مبارك للمحاكمة جالسا على كرسي متحرك نظرا لأن وضعه الصحي العام لا يستدعي دخوله إلى قاعة المحكمة على نقالة أو سرير متحرك.

وأشار إلى أنه لا توجد أية محاذير طبية أو دواع احترازية تحول دون تغير  وضعه من الرقود إلى الجلوس.

وأوضح المصدر أنه في حال نقل مبارك من المستشفى إلى أي مكان آخر لا بد أن يرافقه طبيب على درجه عالية من الكفاءة سواء من الأطباء العاملين بالمستشفى أو من الفريق الطبي الخاص به تحسبا لأي تدهور في حالته الصحية نتيجة تعرضه لأزمات مفاجئة سواء قلبية أو غيرها.

وأكد أن كافة الاحتمالات واردة ويجب الاحتياط لها بشكل جيد، ولاسيما في  ظل الوضع النفسي المتدهور لمبارك خلال الفترة الماضية والذي يتوقع أن يزداد تدهورا في ظل الضغوط النفسية الشديدة التي ينتظر أن يواجهها غدا أثناء المحاكمة إذا انتقل بالفعل لحضورها.

وأشار المصدر الطبي إلى أن ضغط دم الرئيس المخلوع يشهد ارتفاعا متواصلا منذ أمس الاثنين، بعد إخطاره رسميا بقرار مثوله للمحاكمة في القاهرة من قبل مدير أمن جنوب سيناء.

علاء وجمال مبارك سينضمان إلى والدهما
في المحاكمة (الفرنسية-أرشيف)
تهم مبارك

وسيحاكم مع مبارك الذي حكم مصر نحو 30 عاما، ولداه علاء وجمال ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار ضباط الشرطة السابقين ورجل الأعمال حسين سالم المقرب من مبارك والذي سيحاكم غيابيا.

وتتهم النيابة العامة مبارك بالتآمر مع العادلي وبعض ضباط الشرطة لقتل مشاركين في المظاهرات السلمية والشروع في قتل آخرين بقصد إخافة الباقين وصرفهم عن التظاهر. وقتل نحو 850 متظاهرا وأصيب أكثر من ستة آلاف في الانتفاضة التي استمرت 18 يوما.

ومبارك متهم أيضا بتحريض بعض الضباط على إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين ودهس بعضهم بالسيارات من أجل أن يستمر في فرض قبضته على الحكم وأن يبقى في منصبه.

كما يتهم باستغلال منصبه في تكوين ثروة ضخمة وكسب ميزات له ولولديه، من بينها قصر على مساحة كبيرة وأربع فيلات في شرم الشيخ. وقدرت النيابة العامة قيمة القصر والفيلات الأربع بأربعين مليون جنيه (6.7 ملايين دولار).

ويتهم الرئيس المخلوع أيضا بالسماح لحسين سالم بالحصول على مساحات واسعة من الأراضي في محافظة جنوب سيناء وهي مقصد سياحي شهير، ومتهم أيضا مع وزير البترول والثروة المعدنية الأسبق سامح فهمي بإهدار المال العام في صفقة الغاز الطبيعي مع إسرائيل.

المصدر : وكالات