الدبابات السورية تواصل قصف حماة (الجزيرة)

قتلت قوات الأمن السورية ستة مدنيين في العاصمة دمشق ليلة الثلاثاء، كما اقتحمت الدبابات السورية منتجعا قرب الحدود مع لبنان، تزامنا مع مواصلة القصف لعدة أحياء في مدينة حماة وسط البلاد.

وقال سكان محليون إن قوات الأمن السورية قتلت ستة مدنيين على الأقل بعد منتصف الليل في هجوم على ضاحية عربين شرقي دمشق، مع تصعيد الهجمات على المناطق التي تتحدى حكم الرئيس بشار الأسد.

وأوضح شهود عيان أن عددا من الأهالي نظموا مسيرة بعد صلاة التراويح، لكنهم فوجئوا بسيارات وشاحنات صغيرة مكشوفة لقوات الأمن تحمل رشاشات إلى عربين في حوالي منتصف الليل وتجمعت عند الدوار الرئيسي قبل أن تتوزع في الشوارع وهي تطلق النار على الأحياء.

وقال ناشط في الضاحية إن ستة أشخاص قتلوا تم التعرف على هوية ثلاثة منهم، كما أصيب عشرة آخرون، وقال مقيمون إن الدبابات السورية هاجمت بلدة الزبداني قرب الحدود مع لبنان مساء أمس الاثنين بعد صلاة العشاء. 

وأضاف شهود عيان أن أكثر من 20 دبابة وناقلة جنود مدرعة دخلت المنتجع الواقع عند سفح سلسلة جبال في لبنان، بعد أن نظم الأهالي احتجاجا مؤيدا لمدينة حماة، وقال شاهدا عيان إن ثلاثة محتجين في الزبداني أصيبوا بنيران الأسلحة الآلية التي كانت تطلقها دبابات.

وفي حماة قال شهود عيان إن الدبابات السورية قصفت أحياء سكنية في شتى أنحاء المدينة حتى مساء أمس، في أعنف قصف تشهده المدينة في الهجوم المستمر منذ يومين ويهدف إلى سحق الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

حملة أمنية متصاعدة في عدة مدن سورية
(الجزيرة)

قصف حماة
وبدأ القصف المكثف بعد صلاة العشاء وتركز على المناطق القريبة من  دوار بلال في شمال غرب المدينة وفي منطقة الجراجمة في الأحياء الشرقية والشمالية بالقرب من مسجد عمر بن الخطاب.
   
وقال شهود عيان لرويترز في اتصال هاتفي "تسقط القذائف مرة كل عشر دقائق"، وأمكن سماع صوت القذائف والانفجارات في خلفية الاتصال. ووفق أنباء أولية، فإن القصف على المدينة أسفر منذ صباح أمس عن مقتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص.

وأفادت مصادر للجزيرة بحدوث إطلاق نار كثيف داخل السجن المركزي بحماة، وشوهدت سيارات محملة بالجثث تخرج من السجن.
 
وفي السياق قال الناشط السياسي في حماة أبو الفدا في اتصال مع الجزيرة إن جميع المناطق السكنية تتعرض لقصف مكثف، حيث يتم التركيز على حي جنوب الملعب، حيث يستخدم الجيش طلقات من عيار 14.5 المضادة للطائرات في قصف عشوائي، وفق الناشط.

وفي الإطار وصف ممثل لاتحاد تنسيقيات الثورة في حماة القصف الذي تتعرض له حماة بالمرعب، حيث يسمع دوي القصف كل عشرين ثانية.

وكانت أحياء القصور والجراجمة والبعث والبياض والحميدية وضاحية أبي الفداء وجنوب الملعب ومشاع الملعب والأربعين والصابونية وطريق حلب وغرب المشتل تعرضت مجددا عند المغرب لقصف بالمدافع والرشاشات، وفق اتحاد تنيسيقيات الثورة السورية.

كما تعرضت للقصف مساجد الفرقان بحي البعث غربي حماة، والسرجاوي بحي الجراجمة، ومسجد الشيخ سعيد الجابي.

السوريون يواصلون التظاهر والمطالبة بإسقاط النظام رغم القمع الأمني (الجزيرة)

ضحايا
وكانت سوريا شهدت الأحد يوما داميا قتل خلاله نحو 150 في عمليات نفذها الجيش السوري في عدة مدن، كان أعنفها في مدينة حماة التي اقتحمتها الآليات العسكرية مخلفة نحو 130 قتيلا في يوم واحد ومذكرا بما شهدته المدينة عام 1982 بما يعرف بمجزرة حماة.

وأفادت لجان التنسيق المحلية في سوريا بأن الجيش اقتحم  مدينة دير الزور ومنطقة عربين بريف دمشق خلال ساعات الليل بعدد كبير من الدبابات والمدرعات والآليات. وقالت مصادر للجزيرة إن الدبابات قصفت حي الجورة بدير الزور، وقال شهود إن القصف أوقع قتيلا على الأقل.

وذكر شهود عيان أن دبابات الجيش السوري اقتحمت مدينة البوكمال قرب الحدود العراقية من أربعة محاور وسط إطلاق نار عشوائي، وتم إحراق عدد من المتاجر والسيارات، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثلاثة بجروح بالغة.

وفي حمص وسط البلاد قال اتحاد تنسيقيات الثورة إن الدبابات والجنود اقتحموا منطقة الحولة من عدة محاور صباح الاثنين، حيث سمع دوي انفجارات في بلدتي "كفرلاها" و"تلدو".

كما أفادت لجان التنسيق المحلية في سوريا بمقتل خمسة أشخاص برصاص الأمن السوري في منطقة جورة الشياح في حمص وخمسة آخرين في عربين بريف دمشق.

ومنذ صباح أمس والجيش ينتشر أيضا وفق التنسيقيات في منطقة مضايا بريف دمشق حيث نشرت 22 دبابة وعشرات المركبات العسكرية المملوءة بالجنود، وتم تعزيز الحواجز عند كل المداخل. كما انتشر القناصة فوق مرصد الجبل الشرقي المعروف بآية الكرسي وسط مخاوف الأهالي من اجتياح البلدة الثلاثاء.

وقد بث ناشطون صورا على الإنترنت لجوانب من إضراب عام في منطقة بنش احتجاجا على العنف الذي يمارسه الجيش السوري ضد المتظاهرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات