مظاهرات سابقة ضد النظام اليمني بمحافظة تعز (الجزيرة)


قتل جنديان يمنيان وجرح العديد من أفراد الأمن اليوم الثلاثاء في هجوم لمسلحين بمحافظة تعز. في حين اتهم عبده الجندي، نائب وزير الإعلام، القائد العسكري المنشق اللواء علي محسن صالح الأحمر بمحاولة تفجير حرب أهلية.

 

وقال مصدر حكومي مسؤول في تعز لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن مجاميع مسلحة بحزب الإصلاح أقدمت فجر اليوم على الاعتداء بمختلف الأسلحة المتوسطة والثقيلة على أفراد الحماية الأمنية في شارع الستين الواقع ضمن نطاق الحزام الأمني لتعز، مشيرا إلى مقتل جنديين وجرح العديد من أفراد الأمن.

 

وأشار نفس المصدر إلى أن هذا "الاعتداء يعتبر انتهاكا سافراً لاتفاق التهدئة وللجهود الدؤوبة والمتواصلة المبذولة من قبل قيادة السلطة المحلية بمحافظة تعز ولجنة التهدئة الأمنية".

 

ولقي أربعة أشخاص على الأقل مصرعهم وجرح آخرون في وقت سابق بقصف شنته القوات الموالية للنظام اليمني على مساكن مدنيين في بعض قرى شمال محافظة تعز جنوبي البلاد.

كما قتل أربعة آخرون وجرح عشرات في وقت سابق في أعنف اشتباكات بين مسلحين من أنصار الثورة والقوات الموالية للنظام، منذ اقتحام الأخيرة ساحة الحرية في تعز نهاية مايو/ أيار الماضي.

وقد شهدت محافظتا تعز وإب مسيرات تطالب بالحسم الثوري، وتندد بقصف مناطق أرحب وتعز وأبين، وبما سمَّوْها سياسة العقاب الجماعي المتمثلةَ في قطع الخدمات عن المواطنين.

ودعا المشاركون بالمسيرة المجتمع الدولي للضغط لوقف ما سموها الحرب التي تشنها قوات الرئيس علي عبد الله صالح على مناطق أرحب وتعز. 

اللواء على محسن صالح الأحمر أعلن تأييده لثورة الشباب السلمية (الجزيرة)
اتهام
ومن جهة أخرى، اتهم عبده الجندي، نائب وزير الإعلام، في مؤتمر صحفي مساء أمس، القائد العسكري المنشق اللواء علي محسن صالح الأحمر، بمحاولة تفجير حرب أهلية عبر إرسال فرقه العسكرية للسيطرة على منطقة أرحب شمال صنعاء وعلى مدينة تعز.

وقال الجندي إن الأحمر -الذي يشغل منصب قائد الفرقة الأولى مدرع- وحليفه حزب التجمع للإصلاح المعارض، يقومان بالاعتداءات على معسكرات الحرس الجمهوري الموجودة بعدد من المحافظات بينها معسكرات بمحافظة صنعاء بمنطقتي أرحب ونهم ومحافظة تعز.  

وذكر المسؤول اليمني أن ألفي مسلح معظمهم من ضباط الفرقة الأولى مدرع ومسلحين قبليين بقيادة أحد قيادات الفرقة، قاموا أمس بالاعتداءات على الحواجز الأمنية بمدينة تعز للاستيلاء عليها، راح ضحيتها قتلى وجرحى من المسلحين ورجال الأمن لم يحدد عددهم.

وأوضح نائب وزير الإعلام أن تحركات عسكرية من اللواء 33، ومن الحرس الجمهوري من منطقة الجند بتعز تمكنت من إفشال ما سماه مخططهم للاستيلاء على محافظة تعز والقيام بسلسلة اغتيالات لكبار المسؤولين فيها.

ولفت إلى أن عددا من المسلحين استسلم وقاوم آخر حتى قتل، إلى جانب ضبط أسلحة خفيفة ومتوسطة وثقيلة كانت معهم.

واتهم الجندي مسلحين من حزب الإصلاح وجنود من الفرقة المنشقة عن الجيش بالاعتداء أول أمس على أبراج الكهرباء في نقيل الغيل بمنطقة نهم محافظة صنعاء، مشيرا إلى أن العاصمة التي يسكنها ما يزيد على مليوني نسمة تعيش في ظلام دامس.

وأوضح أن الفرق الهندسية التابعة لوزارة الكهرباء منعت من قبل المسلحين من إصلاح الكهرباء وإعادة التيار للمواطنين، مؤكدا استخدام ذلك ورقة لحرق الحزب الحاكم المؤتمر الشعبي العام.

المصدر : الجزيرة + وكالات