الجيش الإسرائيلي قتل شابين فلسطينيين باقتحامه مخيم قلنديا (الفرنسية)

طلب الاتحاد الأوروبي من إسرائيل إجراء تحقيق في استشهاد شابين فلسطينيين برصاص جنود إسرائيليين في مخيم قلنديا للاجئين بالضفة الغربية. وفي الأثناء عبرت بريطانيا عن قلقها حيال العملية العسكرية الإسرائيلية في قلنديا.

وقال المتحدث باسم وزيرة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون "ندعو السلطات الإسرائيلية إلى ممارسة ضبط النفس وإجراء تحقيق دقيق في الحادث". وأضاف المتحدث مايكل مان "الاتحاد يشعر بالحزن والقلق لمقتل" الشابين.

وكانت مصادر فلسطينية أعلنت استشهاد الشابين معتصم عدوان (22 عاما) وعلي خليفة (23 عاما) وجرح ثالث فجر الاثنين برصاص الجيش الإسرائيلي في مخيم قلنديا للاجئين قرب مدينة القدس في الضفة الغربية.

وصرح مسؤول في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بأن قوة من الجيش الإسرائيلي اقتحمت المخيم عند الساعة لاعتقال أحد الفتية. وأضاف أن مواجهات جرت بين الجنود وشبان قاموا برشقهم بالحجارة ففتحوا النار باتجاه الشبان ما أدى إلى مقتل اثنين منهم.

وكان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قد أدان "هذه الجريمة الإسرائيلية"، ووصفها بأنها "محاولة إسرائيلية لخلق أجواء من التصعيد قبل سبتمبر/أيلول، إلى جانب اعتداءات المستوطنين المستمرة على المواطنين وممتلكاتهم".

قال المتحدث باسم وزيرة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "ندعو السلطات الإسرائيلية إلى ممارسة ضبط النفس وإجراء تحقيق دقيق في الحادث"، وأضاف "الاتحاد يشعر بالحزن والقلق لمقتل الشابين"

قلق بريطاني
وفي التطورات، أبدى وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ألستير بيرت الثلاثاء قلق بلاده من عملية الجيش الإسرئيلي في مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين. وقال بيرت إنه قلق بشأن الحادث الذي وقع في مخيم قلنديا للاجئين يوم الاثنين.

وأضاف أن "الظروف التي أدت إلى حالتي الوفاة يجب أن تخضع لتحقيق كامل". وحث الوزير البريطاني الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على ضبط النفس وتجنب الأعمال التحريضية مثل حادث قلنديا.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أعلن إصابة خمسة جنود إسرائيليين في المواجهات في مخيم قلنديا، وقال المتحدث إن "الشرطة العسكرية فتحت تحقيقا سترفع نتائجه إلى المدعي العسكري".

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري قد أعرب عن قلقه الشديد. ودعا "السلطات الإسرائيلية إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وفتح تحقيق في الحادث".

وجاءت المطالب الأوروبية بالتحقيق في اقتحام مخيم قلنديا، بعد ساعات من قيام طائرات حربية إسرائيلية ليلة الاثنين الثلاثاء بقصف نفق للتهريب على الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر.

وذكرت مصادر فلسطينية أن الطائرات الإسرائيلية أطلقت صاروخين استهدفا نفقا للتهريب في منطقة بوابة صلاح الدين في رفح جنوب القطاع ما أدى إلى تدميره دون وقوع إصابات.

وقبل ذلك بساعات أعلنت مصادر إسرائيلية عن إصابة امرأة إسرائيلية بجروح جراء سقوط قذيفة صاروخية أطلقت من قطاع غزة على جنوبي إسرائيل.

المصدر : وكالات