قتلى بجمعة بشائر النصر بسوريا
آخر تحديث: 2011/8/19 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/19 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/21 هـ

قتلى بجمعة بشائر النصر بسوريا

المتظاهرون في سوريا يستبشرون بالنصر في ثالث جمعة من شهر رمضان الفضيل (الفرنسية)

قتل 14 شخصا على الأقل في محافظة درعا السورية على أيدي قوات الأمن والجيش في مظاهرات انطلقت بعد صلاة الجمعة التي سميت "جمعة بشائر النصر".

وقال ناشطون إن القوات السورية قتلت خمسة متظاهرين ببلدة غباغب بمحافظة درعا الجنوبية، كما قتل خمسة متظاهرين آخرين بمنطقة الحراك في درعا، بينما قتل أربعة آخرون وأصيب العشرات أثناء خروجهم من مسجد ببلدة أنخل في محافظة درعا أيضا بعد صلاة الجمعة.

وأعلن ناشطون عن مقتل شخص واحد في بلدة حرستا في ريف دمشق، كما أطلقت القوات السورية الذخيرة الحية لتفريق مظاهرات تطالب بإسقاط الرئيس بشار الأسد بمدينة دير الزور (شرق) بينما اندلعت مظاهرات بعدة مدن أخرى.

وأفاد ناشطون بأن القوات الأمنية نصبت أربعة حواجز بأدلب على طول شارع الكورنيش لتقطيعه، وهو الشارع الذي تسير فيه المظاهرات بشكل يومي.

كما أكد الناشطون أن دبابة تتمركز على باب الجامع الكبير جنوب معرة النعمان، وهو الجامع الذي تخرج منه المظاهرات يوميا، وهناك أربعة حواجز تفتيش على مداخل المعرة الأربعة كما أن هناك حاجزا على طريق القلعة بالمدينة.

وفي العاصمة نقل شاهد عيان أن مخابرات النظام قامت بتحويل مصنع تلفزيونات سيرونكس الكائن بمنطقة القابون بدمشق إلى معتقل تحتجز فيه ما لا يقل عن ألفي مواطن.

وفي حمص (وسط) أفيد عن إطلاق نار كثيف في فرع المخابرات الجوية وحملة مداهمات وبحث عن ناشطين، وفي حي البياضة بحمص أصيبت طفلة بطلق ناري من قبل الشبيحة بعد عملية اقتحام للحي فجرا وسط إطلاق نار كثيف، كما أفيد عن إطلاق نار في حيي القصور والقرابيص بحمص وتحدثت أنباء عن انشقاق بالجيش قرب المستشفى الوطني.

من ناحية أخرى أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم أن أربعة أشخاص توفوا متأثرين بجروح أُصيبوا بها برصاص قوات الأمن في حمص وريف دمشق واللاذقية.



دبابات الجيش ما زالت تنتشر بالمدن (الجزيرة)
حملة اعتقالات
وأفاد المرصد أن قوات الجيش والأمن انتشرت بشكل مكثف أمام المساجد لمنع خروج مظاهرات اليوم. وأشار إلى أن وحدات من الجيش والأمن دخلت حي القابون بمدينة دمشق وانتشرت بشكل كثيف أمام المساجد وأنها تنفذ حملة اعتقالات بين المصلين لمنع خروج مظاهرة، بينما تقوم سيارات الأمن بعناصرها المسلحة بالعتاد الكامل بدوريات بالحي لمنع خروج المظاهرات
.

وأضاف أن مظاهرة خرجت من جامع العباس بحي الحجر الأسود في دمشق ومظاهرة أخرى في حي القدم، حيث سُمع إطلاق رصاص كثيف، وأطلقت أجهزة الأمن الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة خرجت بعد صلاة الجمعة من جامع أنس بن مالك في داريا ولم تسجل إصابات.

وقال المرصد إن مظاهرات خرجت في مناطق عدة بريف دمشق تهتف لحماة واللاذقية وتطالب بإسقاط النظام، وجرى إطلاق الرصاص الحي في بلدة الكسوة لتفريق مظاهرة.

وأشار إلى أن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي على متظاهرين قرب المسجد العمري في بلدة أنخل بمحافظة درعا مما أدى إلى جرح خمسة أشخاص، كما أطلقت الرصاص على المتظاهرين في بلدة غباغب مما أدى إلى جرح ثلاثة منهم اعتقلتهم الأجهزة الأمنية فوراً.

وقال المرصد إن المصلين في جامع الفتاحي بمدينة اللاذقية خرجوا في مظاهرة اليوم وانقضت عليهم مجموعات الشبيحة بسرعة لتفريقهم، بينما انتشرت قوات الأمن بصورة مكثفة أمام مساجد مدينة دير الزور اليوم لمنع خروج المصلين في مظاهرات.

وأضاف أن مظاهرات خرجت اليوم في معظم أحياء حمص كان أضخمها في حي الخالدية الذي تجمع فيه نحو عشرين ألف متظاهر.

بينما قال اتحاد تنسيقيات الثورة إن الشبيحة اختطفوا الطبيب أحمد عبد الله حسون بمدينة دير الزور أثناء إسعافه لأحد المصابين بمظاهرة مساء أمس. وأضاف الاتحاد أن الطبيب تعرض لضرب مبرح أثناء اعتقاله وقبل اقتياده لمكان مجهول. وأوضح أن عدد الأطباء المعتقلين ارتفع إلى نحو عشرة.

وقد بث المركز الإعلامي السوري صورا لجثث عائلة قال إنها قتلت برصاص قوات الأمن في الـ14 من الجاري, بقرية خربة الجوز على الحدود التركية, أثناء نزوحها من مدينة اللاذقية إبان الحملة العسكرية التي قام بها الجيش السوري على المدينة .

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن ناشطون ضد نظام الأسد تأسيس الهيئة العامة للثورة السورية لضم كل تجمعات المحتجين داخل البلاد والمعارضين بالخارج.

وأفاد بيان تلقت الجزيرة نسخة منه أن الهدف من إعلان هذه الهيئة الالتزام بضرورة العمل المشترك، والحاجة الملحّة لتوحيد الجهود الميدانية والإعلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات