جانب من حضور الاجتماع التأسيسي للجمعية الوطنية لقوى الثورة في اليمن (الجزيرة)

انتقد نائب وزير الإعلام اليمني، خطوة تشكيل المجلس الوطني في بلاده على أيدي المعارضة بهدف  تنظيم صف الانتفاضة الشعبية المناهضة للنظام.

واتهم عبده  الجنادي، تحالف أحزاب "اللقاء المشترك" أكبر تكتلات المعارضة  اليمنية والمؤلف من خمسة أحزاب سياسية خلال مؤتمر صحفي مساء الخميس بـ"استغلال وسرقة الانتفاضة الشبابية" بالإعلان عن المجلس الوطني.

يذكر أن المعارضة اليمنية أعلنت الأربعاء الماضي عن تشكيل المجلس الوطني ويمثله 143 ناشطا سياسيا وقبليا وعسكريا وشبابيا، بهدف الضغط على الرئيس علي عبد الله صالح، من أجل التنحي عن الحكم، غداة إعلانه المفاجئ عن عودته قريبا من الرياض حيث نقل للعلاج إثر اعتداء مطلع يونيو/حزيران الماضي.

وأمس الخميس أعلنت قيادات الحراك الجنوبي ومكوناته في مدينة عدن بجنوب اليمن رفضها للمجلس الوطني الذي أعلنته المعارضة اليمنية.

ووصف الأمين العام للحراك الجنوبي بمدينة عدن العميد ناصر صالح الطويل الإعلان عن تشكيل المجلس بأنه كان عملا استباقيا ومفاجئا تم بطريقة عشوائية ومن طرف واحد دون مراعاة للطرف الجنوبي الشريك الأساسي.

وقال لمراسل الجزيرة نت بعدن سمير حسن "نحن في الحراك غير راضين عن هذا المجلس وسنمضي للإعداد والتحضير للمؤتمر الجنوبي المزمع انعقاده الشهر القادم في العاصمة المصرية القاهرة بهدف التباحث بين الجنوبيين لتشكيل قيادة موحدة تكون محل إجماع الجنوبيين تتولى التحاور حول القضية الجنوبية".

وعزا ناصر الطويل رفض الحراك للمجلس الوطني إلى كونه لم يأخذ عند تشكيله بقرارات الحراك الجنوبي التي توصل إليها خلال لقاء تشاوري سابق عقد بالقاهرة ونص على ضرورة أن يكون للجنوبيين في أي مجالس بالجمهورية اليمنية نسبة 50% من التمثيل.

ومع أن المجلس المعلن من قبل المعارضة اليمنية نصف قياداته من أبناء الجنوب المنضوين في الحراك والأحزاب والمنظمات المدنية ورجال الأمن فإن بعض قيادات الحراك ترى في ذلك تجاوزًا لها حيث تطالب هي بتحديد تلك النسبة وليس المركز في إشارة منها إلى قيادة المعارضة بصنعاء.

الناشطة الجنوبية بعدن الأديبة هدى العطاس (الجزيرة نت)

انسحاب
وكانت الناشطة الجنوبية بعدن الأديبة هدى العطاس قد أعربت مساء الأربعاء عن استغرابها ورود اسمها ضمن قائمة المجلس الوطني للثورة المعلن من قبل المعارضة اليمنية "دون أخذ الموافقة المسبقة منها أو إشعارها بذلك".

وأكدت هدى العطاس في تصريح للجزيرة نت رفضها المشاركة في المجلس أو أي مجلس قادم لا يعترف بحق الجنوبيين في تقرير مصيرهم بأنفسهم والاعتراف بحقهم في الحرية واستعادة دولتهم.

واعتبرت ما ورد من الأسماء الجنوبية التي تطالب بفك الارتباط في قوام تشكيلة المجلس بأنه "ليس إلا على سبيل الرشوة"، مشيرة إلى أن الجنوبيين "قد تجاوزوا منطق الرشوة وأن قضيتهم قضية شعب في المطالبة بوطن".

المصدر : الجزيرة