موعد نهائي للانتخابات بالمغرب
آخر تحديث: 2011/8/16 الساعة 10:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/16 الساعة 10:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/18 هـ

موعد نهائي للانتخابات بالمغرب

آخر انتخابات تشريعية في المغرب جرت عام 2007 (الفرنسية-أرشيف)

حدد المغرب تاريخ 25 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل موعدا نهائيا لإجراء الانتخابات التشريعة المبكرة، وذلك خلال اجتماع بين وزير الداخلية الطيب الشرقاوي ومسؤولين عن قرابة عشرين حزبا سياسيا بينهم أحزاب المعارضة.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية الليلة الماضية عن الطيب الشرقاوي قوله إن تاريخ الاقتراع الخاص بانتخاب أعضاء مجلس النواب جاء بعد سلسلة من المشاورات مع الأحزاب السياسية حول مشاريع النصوص الانتخابية والتحضير لمختلف العمليات الانتخابية المقبلة.

وأضاف الشرقاوي أن المشاورات مع الأحزاب السياسية بخصوص كل ما يتعلق بالتحضير للانتخابات المقبلة ستتواصل.

وقال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المعارض لوكالة الصحافة الفرنسية إن موعد 25 نوفمبر/تشرين الثاني اعتمد بشكل "نهائي" كي لا يتزامن موعدها مع عيد الأضحى الذي يتوقع حلوله هذا العام قبل منتصف الشهر نفسه.

واتفق عشرون حزبا من حيث المبدأ خلال محادثات مساء السبت مع وزير الداخلية على إجراء الانتخابات التشريعية قبل موعدها بعام في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، لكنهم لم يحددوا يوما بعينه.

يذكر أن آخر انتخابات تشريعية في المغرب أجريت في سبتمبر/أيلول 2007.

وكان الملك محمد السادس قد دعا في خطاب له نهاية الشهر الماضي إلى الإسراع في انتخاب برلمان جديد لتعيين رئيس وزراء جديد من الحزب الذي يفوز في تلك الانتخابات، وحذر وقتها من ما سماه التباطؤ.

وجاء تقديم موعد الانتخابات التشريعية التي كانت مقررة مبدئيا في خريف 2012، بعد الاستفتاء على الدستور الجديد الذي جرى في غرة يوليو/تموز الماضي وأقره الناخبون بأكثر من 98%.

ويعزز الدستور الجديد صلاحيات رئيس الوزراء مع الحفاظ على نفوذ الملك، وقد جاء بعد عدة أشهر من مظاهرات احتجاجية طالبت بإصلاحات ديمقراطية.

غير أن منتقدين شجبوا تلك الإصلاحات باعتبارها شكلية، ودعوا إلى قيود أكثر على صلاحيات الملك وحاشيته. وما زالت المجموعة الرئيسية وراء الاحتجاجات وهي حركة 20 فبراير تواصل القيام بمظاهرات منتظمة للدعوة إلى مزيد من الإصلاحات.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية

التعليقات