وزير داخلية ليبيا غادر البلاد في وقت يحقق الثوار تقدما ميدانيا كبيرا في اتجاه طرابلس (الجزيرة)

وصل وزير الداخلية الليبي نصر المبروك عبد الله، مصحوبا بأفراد عائلته إلى العاصمة المصرية في زيارة لم يعلن عنها من قبل، دون أن يُعرف إن كان الأمر يتعلق بانشاق عن نظام العقيد معمر القذافي
.

وأوضحت مصادر في مطار القاهرة الدولي أن الوزير الليبي وصل على متن طائرة خاصة قادمة من مدينة جربا التونسية ومعه تسعة من أفراد أسرته.

ووفق تلك المصادر فإن الوزير الليبي وأفراد أسرته دخلوا البلاد باعتبارهم في زيارة للسياحة.

ولم يكن أي من موظفي السفارة الليبية في انتظار الوزير الذي دخل من الصالة رقم أربعة المخصصة لرجال الأعمال وركاب الطائرات الخاصة.

ونقلت أسوشيتد برس عن موظف بالسفارة الليبية قوله إن البعثة الدبلوماسية بالقاهرة لم تكن على علم بزيارة الوزير إلى القاهرة.

يُذكر أن عبد الله عين وزيرا للداخلية في يونيو/ حزيران خلفا للواء عبد الفتاح يونس الذي انشق عن النظام بالمراحل الأولى من الثورة الليبية وقتل لاحقا بظروف غامضة.

وكان الوزير قد شغل حقيبة الداخلية عام 2006 وتقلد لاحقا عدة مناصب أمنية قبل إعادته لمنصب وزير الداخلية.

وتعيد زيارة عبد الله للقاهرة إلى الأذهان الطريقة التي انشق بها عدد من المسؤولين الحكوميين الليبين حيث إنهم غادروا البلاد وأعلنوا لاحقا أنهم لم يعودوا جزءا من النظام الحاكم.

كما تأتي تلك الزيارة في وقت يحقق ثوار ليبيا تقدما ميدانيا على عدة جبهات بالجزء من الغربي من البلاد حيث باتوا قريبين من العاصمة طرابلس، بعد أن بسطوا سيطرتهم شبه الكاملة على الجزء الشرقي من البلاد من اندلاع الثورة في فبراير/ شباط الماضي من مدينة بنغازي شرق البلاد.

المصدر : وكالات