القتال في أبين أوقع في بضعة أشهر مئات القتلى بصفوف المسلحين والعسكريين والمدنيين (الأوروبية-أرشيف)

قُتل عسكريون ومسلحون يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة في مواجهات جديدة في زنجبار بمحافظة أبين جنوبي اليمن, في حين جرت مواجهات في محيط صنعاء بين قوات موالية للنظام وأخرى مؤيدة لمعارضيه، وفقا لمصادر يمنية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري أن خمسة من مقاتلي "تنظيم أنصار الشريعة" المحسوب على تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" لقوا مصرعهم في وقت متأخر مساء السبت في قتال نشب عندما هاجم أفراد من التنظيم وحدات اللواء المدرع الـ25 المحاصر هناك منذ نهاية مايو/أيار الماضي.

وأضاف المصدر ذاته أن ثلاثة جنود قتلوا في المواجهات. كما قتل عنصران آخران مفترضان من أنصار الشريعة في مواجهات متزامنة وقعت مساء السبت في قرية دوفاس إلى الجنوب من زنجبار, وأصيب فيها جنديان يمنيان حسب المصدر العسكري ذاته.

وفي مدينة جعار القريبة من زنجبار, تحدث مصدر محلي عن مقتل عشرة مسلحين يشتبه في انتمائهم إلى القاعدة في قصف مدفعي استهدف مواقعهم يوم الجمعة.

ويشارك مسلحون قبليون في جل المواجهات التي تشهدها محافظة أبين منذ أسابيع لإخراج مقتلي القاعدة هناك.

غارات ومواجهات
وفي وقت سابق, أبلغت مصادر يمنية الجزيرة أن سلاح الجو اليمني التابع للرئيس علي عبد الله صالح شن غارات على منطقة أرحب القبلية شمال صنعاء أوقعت 16 جريحا في أوساط المدنيين.

مروحية عسكرية فوق منطقة أرحب القبلية(الفرنسية-أرشيف)
وأدى القصف الجوي وفق المصادر ذاتها إلى تدمير مسجد بمنطقة أرحب القبلية بشكل شبه كامل, كما خلفت أضرارا في سبعة منازل بالمنطقة الواقعة شمال صنعاء.

وبشكل متزامن تقريبا, اندلعت مواجهات اليوم الأحد في جنوب صنعاء بين قوات الحرس الجمهوري التابعة لأحمد علي صالح نجل الرئيس, وبين القوات المنشقة التابعة للأخ غير الشقيق لصالح اللواء علي محسن الأحمر.

ونقل المركز الإعلامي لشباب الثورة في بيان عن شهود أنهم سمعوا صباح اليوم دوي انفجارات متعددة في صنعاء، وأضاف أن الطيران يحلق في أجواء العاصمة حيث تستمر الاشتباكات وتسمع أصوات مضادات الطيران.

وذكر الشهود طبقا للوكالة أنهم شاهدوا طائرات مروحية تحوم فوق منطقة الخمسين باتجاه شملان شمال غرب صنعاء، بينما حلق الطيران الحربي فوق ساحة التغيير بجامعة صنعاء حيث يطالب عشرات الآلاف من المحتجين بتنحي صالح عن الحكم.

ونقلت الوكالة عن شاهد عيان قوله إنه سُمع دوي انفجارات في كل من منطقتي مذبح القريبة من ساحة التغيير حيث توجد قوات الفرقة الأولى مدرع التابعة للأحمر وفي حدة جنوب صنعاء.

وذكر الشاهد أن المروحيات تنطلق من قاعدة تابعة للحرس الجمهوري في منطقة ريمة حُميد بمديرية سنحان جنوب شرق صنعاء.

وتأتي المواجهات في محيط صنعاء بعد توتر عسكري شهدته محافظة عمران شمال العاصمة اليمنية عقب محاولة اغتيال قائد اللواء 310 مدرع العميد الركن حميد القشيبي المؤيد لثورة الشباب الداعية لتنحي صالح.

عواقب وخيمة
وفي وقت سابق, حذر عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس من مخاطر انزلاق البلاد إلى الفوضى والخراب.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن هادي قوله خلال لقاء جمعه مع القائمة بأعمال السفارة البريطانية بصنعاء فيونا جيب "نحذر من العواقب الوخيمة التي قد تطال الجميع في حال أي تهوّر أو انزلاق إلى الفوضى والخراب في اليمن".

وجاء تحذير منصور هادي بعد مواجهات بين قوات موالية لنظام صالح وأخرى منشقة عنه وسط العاصمة أمس تسببت في سقوط عدد من الجرحى من الجانبين.

المصدر : وكالات,الجزيرة