نائب الرئيس اليمني يحذر من الفوضى
آخر تحديث: 2011/8/13 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/13 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/15 هـ

نائب الرئيس اليمني يحذر من الفوضى

عبد ربه هادي: عواقب وخيمة في حال انزلاق البلاد إلى الفوضى (الفرنسية)

حذر نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من مخاطر انزلاق البلاد إلى الفوضى والخراب، إثر ساعات من مواجهات شهدتها العاصمة صنعاء بين قوات موالية لنظام الرئيس علي عبد الله صالح ومنشقين عنه
.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) اليوم السبت عن هادي قوله -خلال لقاء جمعه مع القائمة بأعمال السفارة البريطانية في صنعاء فيونا جيب- "نحذر من العواقب الوخيمة التي قد تطال الجميع في حال أي تهوّر أو انزلاق إلى الفوضى والخراب في اليمن".

وقالت الوكالة إن هادي وجيب ناقشا خلال اللقاء القضايا والموضوعات المتصلة بالأوضاع والمستجدات الراهنة، في ظل الظروف والأزمة التي استفحلت وأخذت مدى انعكس على حياة الناس بصعوباته الكبيرة وسلبياته السيئة.

وسقط عدد من الجرحى اليوم في أول مواجهة بين قوات موالية لنظام صالح وأخرى منشقة عنه وسط العاصمة صنعاء.

وقالت مصادر محلية وشهود عيان إن مواجهات وقعت اليوم وسط العاصمة صنعاء بين قوات الأمن المركزي الموالية للرئيس والتابعة ليحيى صالح، ابن أخ الرئيس اليمني، والقوات المنشقة التابعة للواء علي محسن الأحمر، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى من الجانبين.

وأكد الشهود أن الأسلحة الرشاشة والخفيفة استخدمت في المواجهات مما أدى إلى سقوط جرحى، إضافة إلى أضرار لحقت ببعض المنازل.

وكانت العاصمة صنعاء انقسمت في 21 مارس/آذار الماضي -منذ أعلن اللواء الأحمر انضمامه إلى مطالب المعتصمين- إلى قسمين، حيث تسيطر قواته على الجزء الشمالي الغربي منها، بينما تسيطر القوات الموالية لصالح على القسم الجنوبي.



صالح اشترط أن يغادر اليمن كل من قائد الجيش المنشق المؤيد للثورة وحليفه السابق اللواء علي محسن صالح الأحمر، والشيخ صادق عبد الله الأحمر، قبل توقيعه على المبادرة الخليجية ونقل سلطاته إلى نائبه
محافظ للجوف
وفي تطور جديد للأوضاع، عُيّن الشريف الحسين الضمين اليوم السبت محافظاً لمحافظة الجوف اليمنية القريبة من الحدود السعودية بعد اتفاق بين أحزاب اللقاء المشترك وجماعة عبد الملك الحوثي، لتكون بذلك المحافظة الثانية بعد صعدة التي تخرج عن سيطرة الدولة المركزية في صنعاء.

وقال مصدر قبلي إن اتفاقا تم بين اللقاء المشترك وجماعة الحوثي قضى بتعيين الشريف حسين محافظاً لمحافظة الجوف التي سقطت في مارس/آذار الماضي في أيدي الثوار المطالبين بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح عن السلطة.

وكان أعلن مطلع العام الحالي تعيين فارس مناع محافظاً لمحافظة صعدة بمباركة من قائد الحوثيين عبد الملك الحوثي، الذي خاضت قواته مواجهات مع الحكومة لمدة ست سنوات.

وكانت مواجهات عنيفة اندلعت بين جماعة الحوثي وحزب الإصلاح أحد أحزاب اللقاء المشترك، في محاولة كل منهما للسيطرة على المحافظة بعد سقوطها في أيدي الثوار، ليحسم الأمر بتعيين الشريف حسين الضمين كشخصية مقبولة من جميع الأطراف في المحافظة.

وتكتسب محافظة الجوف أهمية إستراتيجية لموقعها بالقرب من منابع النفط في كل من محافظتي أبين وشبوة، بالإضافة إلى طول حدودها مع المملكة العربية السعودية.

وتأتي هذه التطورات في وقت أعلن فيه عزم الرئيس صالح نقل صلاحياته إلى نائبه عبد ربه منصور هادي، على أن يظل رئيسا فخريا لليمن حتى نهاية العام الحالي.

وكشفت مصادر في المعارضة (اللقاء المشترك) أن الرئيس صالح اشترط أن يغادر اليمن كل من قائد الجيش المنشق المؤيد للثورة وحليفه السابق اللواء علي محسن صالح الأحمر قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية، والشيخ صادق عبد الله الأحمر شيخ قبيلة حاشد، قبل توقيعه على المبادرة الخليجية ونقل سلطاته إلى نائبه.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات