مظاهرة مناهضة للنظام في مدينة اللاذقية بعد صلاة الجمعة يوم أمس (الفرنسية)

شهد حيّان في العاصمة السورية دمشق مظاهرات مسائية مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد استكمالا لاحتجاجات "جمعة لن نركع إلا الله"، وسط استمرار الحملة العسكرية بعدة محافظات بينها حمص ودير الزور.

وردد المتظاهرون في حيي الميدان وكفرسوسة في العاصمة السورية هتافات منادية بإسقاط النظام في سوريا.

وأظهرت صور بثها ناشطون معارضون على الإنترنت خروج مظاهرات ليلية كذلك في أحياء عدة من محافظة ريف دمشق تطالب برحيل الأسد وإسقاط النظام.

وأفاد شاهد عيان من بلدة القصير بمحافظة حمص للجزيرة صباح اليوم بأن قوات الجيش أعادت تطويق البلدة.

مظاهرات في درعا بجمعة "لن نركع" (الجزيرة)
وكان عشرات آلاف السوريين قد خرجوا أمس الجمعة في مظاهرات بعدة محافظات مطالبين بإسقاط نظام الأسد، وسط مواصلة الحملة التي يشنها الجيش وقوى الأمن ضد المناهضين للنظام في دير الزور وحمص وحماة وإدلب والتي تصاعدت خلال شهر رمضان.

ونقلت وكالة رويترز عن طبيب في دير الزور قوله إن رجال الاستخبارات العسكرية أطلقوا الرصاص الحي على عدد من المحتجين بعد خروجهم من مسجد في دير الزور فقتلوا ثلاثة، مضيفا أن رجلا رابعا في السادسة والستين يرقد في الغيبوبة بعدما اخترقت رصاصة رقبته وخرجت من صدره.

وقال الطبيب -الذي طلب عدم نشر اسمه- إن 80 شخصا على الأقل قتلوا في دير الزور منذ يوم الأحد عندما اقتحمت قوات الأسد المدعومة بدبابات المدينة، وهي عاصمة محافظة منتجة للنفط تجاور العراق.

وأضاف الطبيب أن معظم الضحايا أصيبوا برصاص قناصة، وأن الناس ينحون باللائمة على المخابرات العسكرية أكثر من الجيش في عمليات القتل، معربا عن اعتقاده بأن أفراد المخابرات في دير الزور "سيواجهون وقتا صعبا لدى انسحاب الجيش".

قتلى بالجملة
وقال ناشطون في لجان التنسيق المحلية بريف دمشق إن بين القتلى في أنحاء سوريا أمس ستة بريف دمشق بينهم سيدة حامل في مينة دوما وفتى في السادسة عشرة.

بالمقابل قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات الأمن قتلت أربعة محتجين في حلب -وهي مركز تجاري شمالي البلاد- كما قتل رجل برصاص قناصة في مدينة حمص.

وقال سكان إن أربعة أشخاص قتلوا أيضا في حماة بعد أيام فقط من هجوم نفذه الجيش واستمر أسبوعا على المدينة التي أصبحت رمزا لتحدي حكم الأسد بعدما خرجت حشود ضخمة أسبوعيا للمطالبة بتنحيه.

كما بث ناشطون على الإنترنت صوراً التقطت من دوما ضمن احتجاجات يوم أمس تظهر عناصر من أجهزة الأمن و"الشبيحة" وهي تطلق النار بشكل عشوائي.

مظاهرات في حمص بجمعة "لن نركع" (الجزيرة)
وأشار اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إلى أن مدينة معرة النعمان تعرضت خلال الليل لعملية عسكرية تخللها إطلاق نار واعتقالات.

وفي منطقة الشمال أيضا، شارك معارضون في مدينة سرمين بمحافظة إدلب في مظاهرات نتج عنها إعادة اقتحام الجيش والقوات الأمنية لها من جديد.

وإلى الشرق سجلت مدن دير الزور والميادين والبوكمال مظاهرات مسائية بعد صلاة التراويح، فردت قوات الأمن بإطلاق النار فسقط أربعة جرحى على الأقل. كما خرجت مظاهرات في محافظات درعا وحلب واللاذقية وعامودا والدرباسية بالحسكة.

انتقادات إمام
من جهة ثانية انتقد الشيخ سارية الرفاعي عناصر الأمن السوري والشبيحة، وذلك خلال خطبة الجمعة التي ألقاها في مسجد عبد الكريم الرفاعي في حي كفرسوسة بالعاصمة دمشق.

المصدر : الجزيرة + وكالات