انتهاء أزمة مساعدات أميركا لغزة
آخر تحديث: 2011/8/13 الساعة 15:17 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/13 الساعة 15:17 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/15 هـ

انتهاء أزمة مساعدات أميركا لغزة

مسؤول أميركي أعلن تعليق عمل الجمعية في غزة بدعوى تدخل الحكومة المقالة في عملها(الفرنسية-أرشيف)


تراجعت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية عن تعليق أعمالها في قطاع غزة، بعد التوصل إلى اتفاق بوساطة مسؤول أممي مع الحكومة المقالة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حول آلية الرقابة على عمل المنظمات الدولية.

 

ونقلت وكالة "سما" المحلية عن مصادر فلسطينية مطلعة في وقت متأخر مساء الجمعة، تأكيدها التوصل إلى اتفاق بين الحكومة المقالة مع المنظمات الدولية غير الحكومية تم بموجبه تفادي توقف الوكالة الأميركية عن تقديم مساعداتها للقطاع والتي تبلغ أكثر من 100 مليون دولار.

 

وذكرت المصادر أن الاتفاق تم التوصل إليه بفضل جهود مكتب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري في غزة والقدس، موضحة أن الحكومة المقالة ستتعهد بموجب الاتفاق بالتراجع عن إغلاق إحدى المؤسسات الدولية، في حين سيتم العمل مع تلك المؤسسات عبر صيغة يرتضيها الجميع تضمن الشفافية والمحاسبة وعدم الوقوع في شرك الفساد المالي والإداري.

 

وأضافت المصادر أن الاتفاق ينص على أن تبقى الأمور كما هي عليه لمدة ثلاثة أشهر، يجري الاتفاق بعدها على آلية تضمن الشفافية في عمل تلك المؤسسات.

 

من جانبه أكد مسؤول أممي لوكالة الصحافة الفرنسية التوصل إلى هذا الاتفاق، مشيرا إلى أن المنظمة الدولية "بذلت جهودا كبيرة لإنهاء الأزمة والتوصل إلى اتفاق جيد".

 

كما أكد متحدث باسم حماس في تصريحات للوكالة الفرنسية ذاتها بدوره التوصل إلى هذا الاتفاق.

 

أكد مسؤول أممي لوكالة الصحافة الفرنسية التوصل إلى هذا الاتفاق، مشيرا إلى أن المنظمة الدولية بذلت جهودا كبيرة لإنهاء الأزمة والتوصل إلى اتفاق جيد
حماس تتدخل

وكان أحد مسؤولي الوكالة الأميركية قد أعلن الجمعة تعليق عملها احتجاجاً على ما اعتبره تدخل حكومة حماس في شؤونها.

 

وقال إن حماس فرضت خلال الأشهر الماضية إجراءات خلقت مناخا يهدد قدرة المنظمات غير الحكومية على تقديم المساعدة للمحتاجين من سكان القطاع، معلناً أن جميع المنظمات التي تتعاون مع الولايات المتحدة ستوقف عملياتها الممولة أميركيا إلى أن تتمكن من العمل دون تدخل أو مضايقة.

 

وكانت الحكومة المقالة قد أدخلت تعديلاً على اللائحة التنفيذية لقانون الجمعيات الخيرية والهيئات الأهلية رقم 1 لسنة 2000، ينص على أن تخضع فروع الجمعيات والهيئات الأجنبية المسجلة بالأراضي الفلسطينية لجميع ما تخضع له الجمعيات والهيئات المحلية من أحكام قانونية وإجراءات رقابية للوزارة والوزارة المختصة.

 

وأثار التعديل حفيظة المنظمات الدولية لأنه يتيح لوزارة الداخلية الرقابة على عمل تلك المنظمات وأوجه صرف التمويل، لا سيما بعدما باشرت وزارة الداخلية إجراءات فعلية من أجل تنفيذ القرار.

المصدر : وكالات

التعليقات