العكيلي قال إن الوزراء يفضلون التغطية على الفساد بإداراتهم (الجزيرة نت-أرشيف)
أصدرت السلطات العراقية مذكرة اعتقال بحق وزير النقل الأسبق لؤي العرس عن تهم تتعلق بفساد مالي، في وقت قضت فيه محكمة في محافظة صلاح الدين بعقوبة الإعدام بحق ضابط أدين بتهمة "تمويل الإرهاب".

وتحدث الناطق باسم لجنة النزاهة في البرلمان العراقي النائب جعفر الموسوي عن مذكرة اعتقال صدرت الأربعاء عن قاضي النزاهة في بغداد بحق وزير النقل السابق على خلفية "تهم تتعلق بفساد مالي في وزارته، على أن يشمل التحقيق آخرين".

وقال الموسوي إن الشرطة الدولية (الإنتربول) ستفاتح في الموضوع لجلب العرس من الخارج للتحقيق معه في التهم، تمهيدا لتقديمه إلى العدالة.

وشغل العرس منصب وزير النقل والمواصلات في حكومة مؤقتة شكلت بعد حل مجلس الحكم أواخر 2003، وترأسها إياد علاوي المنافس السياسي الأبرز لرئيس الوزراء الحالي نوري المالكي.

وتأتي المذكرة بعد أيام من طلب المالكي إقالة وزير الكهرباء رعد شلال العاني على خلفية توقيع عقدين وهميين بنحو ملياري دولار.

وصنفت منظمة الشفافية الدولية في تقريرها للعام 2010 العراق رابع أكثر دولة فسادا في العالم.

الفساد والإرهاب
وفي يونيو/حزيران أعلنت هيئة النزاهة الحكومية أن 479 شخصا أدينوا بالفساد في الأشهر الخمسة الأولى من العام، وقالت إنها رصدت 49 مليون دولار أهدرت في قضايا فساد، ولم تتمكن من استعادة إلا 218 ألف دولار.

وقال رئيس هيئة النزاهة القاضي رحيم العكيلي في فبراير/شباط إن الوزراء يفضلون التغطية على الفساد في وزارتهم على مكافحته، ووصف الفساد بأحد الأبواب الهامة لتمويل الإرهاب.

وبتمويلِ الإرهاب أدين مقدم في وزارة الداخلية، وحكمت اليوم محكمة الجنايات في محافظة صلاح الدين عليه بالإعدام.

وقالت لجنة النزاهة إن المقدم أدين بتهريب 116 صهريجا من الكيروسين، كان يبيعها ويستعمل عائداتها لـ"تمويل الإرهاب"، وهي تهمة عقوبتها الإعدام بموجب قانون سار منذ 2005، كما قالت الهيئة، التي أشارت أيضا إلى أن أشخاصا آخرين ما زالوا ملاحقين في القضية نفسها.

المصدر : وكالات