عباس وهنية تحادثا هاتفيا بشأن ضرورة الإسراع بترجمة المصالحة واقعيا


أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية أهمية المحافظة على أجواء المصالحة والعمل بشكل مشترك لتطبيقها. وشدد الجانبان في اتصال هاتفي على ضرورة الإسراع بخطوات عملية لترجمة المصالحة على أرض الواقع.

وذكرت الحكومة في غزة في بيان أن عباس أكد خلال اتصال هاتفي بهنية لتهنئته بحلول شهر رمضان، ضرورة المحافظة على أجواء المصالحة بشكل عام ولقاءات القاهرة وغزة الأخيرة بشكل خاص والتي جمعت حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني (فتح) الفلسطينيتين.

وأضاف البيان أن عباس أكد ضرورة تحريك الملفات التي تم الاتفاق عليها في القاهرة أخيرا، فيما يخص قضايا المعتقلين السياسيين وجوازات السفر والمصالحة المجتمعية.

ونقل عن عباس أنه "حريص على عدم العودة إلى الوراء ونريد أن نعمل سويا في هذا الموضوع". وذكر أن هنية أكد بدوره لعباس ضرورة المحافظة على الأجواء الإيجابية "لا عودة إلى الوراء ونحن مع ضرورة الإسراع بخطوات عملية لترجمة المصالحة على أرض الواقع من خلال الملفات المذكورة".

وكانت حماس وفتح استأنفتا الأحد في القاهرة محادثاتهما من أجل تطبيق اتفاق المصالحة الذي وقعتاه بالعاصمة المصرية في مايو/ أيار الماضي.

وفي نهاية الاجتماع، قال الناطق باسم حماس سامي ابو زهري "تم الاتفاق على الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين في كل من الضفة وغزة (...) وحل مشكلة جوازات السفر لسكان غزة". وأضاف أنه تم الاتفاق "على حل ملفي الاعتقالات السياسية وجوازات السفر قبل نهاية شهر رمضان الجاري".

وأعلن الطرفان بالقاهرة الثلاثاء أن أجواء جلسة الحوار التي جمعت وفدي فتح وحماس كانت إيجابية، وأن الطرفين اتفقا بنهاية الاجتماع على استكمال بحث باقي القضايا باجتماع آخر يعقد بالقاهرة مطلع سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقال رئيس وفد فتح عزام الأحمد إن مواضيع الحكومة والمجلس التشريعي والأمن ومنظمة التحرير الفلسطينية ستناقش خلال الجلسة المرتقبة للحوار أوائل الشهر المقبل.

يُذكر أن فتح وحماس وقعتا اتفاقا للمصالحة يوم الثالث من مايو/ آيار الماضي برعاية مصرية سعيا لإنهاء الانقسام الداخلي المستمر منذ أربعة أعوام، إلا أن خلافات بشأن تشكيل حكومة التوافق ما تزال تعيق البدء في تنفيذ الاتفاق.

المصدر : وكالات