صورة عرضها التلفزيون الليبي لخميس القذافي وهو يعود ضحايا غارة للناتو أمس

بث التلفزيون الليبي صورا قال إنها لخميس نجل العقيد معمر القذافي التقطت له أمس وهو يتفقد جرحى بأحد مستشفيات العاصمة طرابلس. في هذه الأثناء حمل القذافي أعضاء مجلس الأمن مسؤولية غارة نفذتها طائرات حلف شمال الأطلسي (ناتو) على مدينة زليتن وقتل فيها 85 قرويا بينهم نساء وأطفال، وفقا لما تقوله الحكومة الليبية.

وكانت أخبار قد تحدثت قبل أيام عن مقتل خميس القذافي في غارة للناتو على مدينة زليتن في شرق طرابلس. ونفى النظام الليبي حينها تلك الأخبار بدعوى أنها تهدف إلى صرف الأنظار عن مقتل القائد العسكري للثوار عبد الفتاح يونس.

وظهر في الصورة من قال التلفزيون إنه خميس الذي يقود أكثر الوحدات الليبية ولاء للقذافي، وهو يتجاذب أطراف الحديث مع أشخاص قال التلفزيون إنهم أصيبوا بجروح في وقت سابق أمس الثلاثاء في غارة جوية للناتو على مزارع قرب زليتن قتل وجرح فيها العشرات.

مجزرة بشعة
في هذه الأثناء، حمل العقيد معمر القذافي أعضاء مجلس الأمن الدولي مسؤولية غارة الناتو.

وقالت وكالة الأنباء الليبية الرسمية إن القذافي بعث أمس برسالة إلى رؤساء الدول الأعضاء في مجلس الأمن حملهم فيها مسؤولية "المجزرة البشعة التي اقترفها حلف الناتو بقصفه الحي السكني في منطقة ماجر بمدينة زليتن فجر أمس، مما أدى إلى استشهاد 85 مدنياً".

وبث التلفزيون الليبي في وقت سابق لقطات لما قال إنها جثث محترقة لثلاثة أطفال على الأقل تحت سن التاسعة في أحد المستشفيات، كما أظهرت اللقطات نساء وأطفالا جرحى يتلقون العلاج.

من جهته قال المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم إن القتلى 33 طفلا و32 امرأة وعشرون رجلا، وإنهم ينتمون إلى 12 أسرة.

ليبيون يشيعون ضحايا غارة الناتو (الفرنسية)

نفي الناتو
ونفى المتحدث باسم الناتو العقيد رولاند لافوي في تصريحات للصحفيين من مقر عمليات الحلف بمدينة نابولي الإيطالية سقوط ضحايا مدنيين، وقال إنه ليس هناك دليل على ذلك.

وأضاف "يمكنني أن أقول لكم إن الهدف كان حقا عسكريا وحدد بناء على استخبارات دقيقة.. بمهاجمة هذا الهدف حد الناتو من قدرة قوات القذافي على مهاجمة وتهديد المدنيين".

من جهة أخرى قتل عنصران من الثوار أمس الثلاثاء في معارك مع كتائب القذافي قرب مدينة البريقة شرق البلاد، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم الثوار.

كما قصفت طائرات الناتو سفينة في ميناء العاصمة طرابلس أمس، قال لافوي إنها كانت تفرغ حمولة من الأسلحة يعتقد أنها موجهة إلى كتائب القذافي.

المصدر : وكالات