خطر نقص الأدوية يهدد أصحاب الأمراض المزمنة والخطيرة بغزة

ضياء الكحلوت-غزة

تهدد أزمة نقص الأدوية في مشافي قطاع غزة آلاف المرضى خاصة أصحاب الأمراض المزمنة والخطيرة، فالنقص الذي تقدره وزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية المقالة بأكثر من 40% يضرب كثيرا من قطاعات الصحة في غزة.

وأزمة الدواء في غزة ليست جديدة لكنها متجددة، فوزارة الصحة بغزة تعلن في كل شهر خطورة الأوضاع التي تمر بها مشافيها نتيجة نقص الأدوية، وتحمل الحكومة الفلسطينية في رام الله المسؤولية عنها.

ويأتي في مقدمة المتأثرين بنقص الأدوية في غزة مرضى الفشل الكلوي والسرطان والأطفال والمرضى الذين ستجرى لهم عمليات جراحية.



مهددون بالموت
من جهته قال مدير مجمع الشفاء الطبي في غزة مدحت عباس إن مشفاه يعاني من نقص الأدوية حيث يقدم يوميا العلاج لقرابة 1500 مريض، وهو ما يتطلب وجود أدوية لهم في ظل عدم قدرتهم على الشراء من السوق المحلي.

وأضاف عباس للجزيرة نت "نحن نعاني نتيجة نقص الأدوية، هناك مرضى كثر يهدد الموت حياتهم"، وأضاف أن 95% من مرضى قطاع غزة يتلقون علاجهم في المشافي الرسمية التابعة لوزارة الصحة.

ووصف عباس عدم ضخ كمية الدواء الخاصة بغزة من حكومة رام الله، بالإهانة الصارخة للضمير الإنساني والاستهانة بالمواطنين والمرضى، وطالب بالتدخل العاجل حتى لا يلقى مرضى غزة الموت.

من جانبه عزا المدير العام للصيدلة في وزارة الصحة بغزة د. منير البرش الأزمة إلى أن وزارة الصحة برام الله لا ترسل لغزة حصتها من الأدوية، وأضاف أن هناك مناقصة عامة تجري لاحتياجات الدواء يتكفل بثمنها البنك الدولي، حصة غزة منها 40% والباقي للضفة، وأوضح البرش أن وزارة الصحة في رام الله ترسل نصيب غزة من الأدوية إلى مستودعاتها بدلا من إرساله لغزة مباشرة، ثم تفرج عن بعضه بعد ذلك، وأوضح أن السلطة تحرم غزة من أكثر من نصف مستحقاتها الدوائية.

البرش: 40% من الدواء مفقود في غزة
نقص واضح
وذكر البرش للجزيرة نت أن الأشهر الماضية هي الأكثر صعوبة في الأزمة، فرصيد غزة الآن من 180 صنفا من الأدوية و150 مستهلكا طبيا أصبح صفرا، وأكد البرش أن أكثر من 40% من الدواء مفقود في غزة
.

وعن إمكانية شراء الأدوية الناقصة من السوق المحلية، قال البرش "هذه أدوية تخصصية للمستشفيات لا يمكن توفرها في السوق المحلي، وقد حاولنا التخفيف من هذه الأزمة عبر طلب المساعدات الطبية من الخارج، ولكنها أيضا لم تنه الأزمة".

وكشف البرش أن بعض الأدوية التي وصلت من السلطة في الضفة كانت تالفة ولم يستفد منها، وأكد أن الحل لإنهاء أزمة الدواء في غزة هو الالتزام بتوريد مستحقات غزة من الدواء بشكل مستمر.

المصدر : الجزيرة