مقتل عسكرييْن بالضالع جنوبي اليمن
آخر تحديث: 2011/7/9 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/9 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/8 هـ

مقتل عسكرييْن بالضالع جنوبي اليمن

الهجوم استهدف وحدة للجيش اليمني بمنطقة جحاف بمحافظة الضالع (الفرنسية-أرشيف)

                                                            ياسر حسن-لحج

لقي ضابط وجندي يمنيان مصرعهما وأصيب جنديان آخران واثنان من المارة إثر هجوم شنه مسلحون ظهر السبت على وحدة للجيش اليمني بمنطقة جحاف بمحافظة الضالع جنوبي اليمن.

وقال شهود عيان للجزيرة نت إن هؤلاء الجنود كانوا في طريقهم إلى موقع عسكري، يقع على بعد سبعة كيلومترات غرب مدينة الضالع، عندما هاجمهم مسلحون مجهولون.

وتبادل الطرفان إطلاق النار ليخلف الاشتباك مقتل قائد الموقع العسكري -وهو ضابط برتبة رائد- وجندي آخر بالإضافة إلى إصابة اثنين آخرين واثنين من المارة، بينما لم تسجل إصابات في صفوف المهاجمين.

وقال الصحفي أحمد حرمل إن الجيش اليمني شن هجوماً عنيفاً على ضاحية جحاف والمناطق القريبة من الحادث حيث قصف المنطقة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، وكان بالإمكان سماع ذوي القصف انطلاقا من مدينة الضالع.

وقد أدى ذلك إلى إصابة شخص نقل لمستشفى التضامن بالمدينة بينما تضرر عدد من المنازل والمزارع في المنطقة، كما تحركت حملة عسكرية إلى موقع الحادث بحجة ملاحقة الجناة.

حرمل: الضالع تعاني خللاً أمنياً وأزمة حادة في الوقود وانقطاع المياه (الجزيرة نت)
أزمة حادة
وعن الوضع في الضالع، قال حرمل للجزيرة نت إنه لا يختلف عن المناطق الأخرى إذ تعاني خللاً أمنياً وأزمة حادة في الوقود وانقطاع المياه حيث تضاعف سعر صهريج المياه سبع مرات بالموازاة مع ارتفاع حاد في الأسعار.

ويعد هذا الهجوم الثاني من نوعه خلال أقل من أسبوع يشنه مسلحون على مواقع عسكرية بالضالع حيث قتل قائد موقع للجيش أمس الأول في منطقة الأزارق.

وتشهد الضالع حالة من الانفلات الأمني منذ أشهر خاصة بعد أن نشطت في المنطقة حركة مسلحة تطلق على نفسها اسم حركة تقرير المصير (حتم) تنادي بالكفاح المسلح ضد من تسميه بالنظام الشمالي المحتل للجنوب، ونفذت عدداً من العمليات ضد الجيش والأمن خلال الأشهر الماضية في كل من الضالع ولحج.

الأمن يحتج
من جانب آخر قام عدد من منتسبي الأمن العام بمدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج جنوبي اليمن أمس الجمعة بقطع الطريق العام في المدينة احتجاجاً على عدم تسلم رواتبهم لشهر يونيو/ حزيران الماضي.

واندلعت على إثر ذلك اشتباكات بين منتسبي الأمن العام والأمن المركزي الذي تدخل لفتح الطريق، وأسفرت الاشتباكات عن إصابة أحد المارة وهروب منتسبي الأمن العام وفتح الطريق أمام السيارات.

سكان الحوطة متخوفون من تهديدات المسلحين باقتحام المدينة (الجزيرة نت)
تهديد بالاقتحام
وأبدى أهالي المدينة مخاوفهم من تردي الأوضاع الأمنية في المنطقة خاصة بعد تمرد عدد من منتسبي الأمن العام، والمخاطر التي تحيط بالمدينة في ظل تهديدات لمسلحين -يعتقد انتماؤهم لتنظيم القاعدة- باقتحام المدينة بعد هجومهم عليها منتصف الشهر الماضي.

وقبل ذلك تظاهر مئات المتقاعدين في لحج الخميس الماضي وقطعوا الطريق العام احتجاجاً على عدم صرف رواتبهم من هيئة بريد المدينة التي امتنعت عن ذلك بحجة عدم وجود حماية نتيجة مخاوف من دخول المسلحين للهيئة.

وقال أحد المتقاعدين إن السلطة المحلية حاولت التفاهم مع المحتجين الذين فتحوا الطريق العام بعد إعطائهم وعوداً من السلطة المحلية بصرف رواتبهم المتأخرة، وهو ما تم فعلاً السبت وفق اتصالات هاتفية أجرتها الجزيرة نت مع عدد من المتقاعدين.

المصدر : الجزيرة