الآلاف شاركوا في مظاهرة "جمعة رفض الوصاية" في العاصمة صنعاء

شارك آلاف اليمنيين بعدة مدن ومحافظات اليوم فيما أطلق عليه "جمعة  رفض الوصاية" ونصرة الثورة، غداة ظهور الرئيس علي عبد الله صالح على شاشة التلفزيون لأول مرة منذ تعرضه لمحاولة اغتيال بداية الشهر الماضي. في حين شهد جنوب صنعاء عقب صلاة الجمعة مسيرات مؤيدة لصالح.

واحتشد آلاف المواطنين في ساحات التغيير بعدة مدن، منها العاصمة صنعاء وتعز، للتعبير عن رفض ما سمّوْه الوصاية الأجنبية على الثورة.

وردد المتظاهرون في صنعاء عدة شعارات منها "كفى تدخلات سعودية وأميركية". في حين قال محمد العسل، عضو تنسيقية "شبان الثورة" الذين ينظمون المظاهرات، إن ظهور صالح يهدف إلى رفع معنويات أنصاره وزيادة الضغط على المعارضة لتقبل بدور سياسي لنجله وأبناء إخوته.

ثوار تعز أعلنوا رفضهم ما سموها التدخلات السعودية والأميركية (الجزيرة نت)

وبدوره، قال مراسل الجزيرة بصنعاء أحمد الشلفي إن المسيرات والمظاهرات متواصلة بـ17 محافظة تطالب بإسقاط النظام ورموزه وبتشكيل مجلس ثوري انتقالي، مشيرا إلى أن مظاهرات اليوم لا يمكن عزلها عن ظهور الرئيس أمس في خطابه المتلفز.

ومن جهة أخرى، ذكر مراسل الجزيرة نت عبد القوي العزاني أن ما يزيد على مليون مواطن شاركوا في جمعة "رفض الوصاية" على الثورة بمحافظتي تعز وإب.

وقال إن المشاركين في المظاهرة أعلنوا رفضهم لما سموها الوصاية السعودية والأميركية، مؤكدين عزمهم على مواصلة النضال حتى رحيل بقايا النظام وتشكيل مجلس انتقالي. 

محاسبة
كما طالبوا بمحاسبة المسؤولين عن العمليات العسكرية التي تقوم بها "فلول الحرس الجمهوري" في تعز وأبين وأرحب والحيمة ونهم، وكذا محاسبة من يقومون بتنفيذ "العقاب الجماعي على أبناء الشعب وإخفاء المواد الأساسية وبيعها في السوق السوداء".

وأكد المشاركون أيضا –وفق مراسل الجزيرة نت- بأن ثورتهم مستمرة رغم كل "المؤامرات الداخلية والخارجية"، في حين دعا خطيب ساحة الحرية بتعز الثوار إلى سرعة الحسم الثوري وعدم التعويل على الحوارات والمبادرات السياسية التي قال إنها تسعى إلى إفراغ الثورة من مضمونها وأهدافها.

واعتبر الخطيب أن "التدخل السعودي والأميركي" أصبح أكبر عائق أمام الثورة، كما انتقد الموقف السعودي الذي قال إنه ظل يخفي حقيقة الوضع الصحي للرئيس صالح لأكثر من شهر، واعتبر ذلك نوعا من الوصاية.

من جهة أخرى قال مراسل الجزيرة نت إن الثوار قاموا بعد صلاة الجمعة بتشييع جنازة الطفل سليمان عبده الغزالي (15 عاما) والذي استشهد قبل أسبوعين على أيدي قوات الحرس الجمهوري بشارع الستين إثر إصابته بطلق ناري في الرأس. 

علي عبد الله صالح في أول ظهور له منذ خمسة أسابيع (الجزيرة)

وفي مقابل المظاهرات والمسيرات المناوئة لنظام الرئيس، ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن عشرات الآلاف من أنصار صالح نظموا مسيرة في صنعاء احتفالا بظهور الرئيس على شاشة التلفزيون بعد غياب دام أكثر من  شهر وترك باب الشائعات تنتشر حول وضعه الصحي.

وفي ساحة السبعين جنوبي العاصمة هتف المشاركون في المسيرة بعد صلاة الجمعة بعدة شعارات منها: "الشعب يريد علي عبد الله صالح"، كما حملوا أعدادا كبيرة من صور الرئيس الذي ظهر في بعض منها إلى جانب الملك السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز.

كما أطلق أنصار الرئيس النار في الهواء ابتهاجا في عدد من المدن الأخرى مما أدى لمقتل أربعة أشخاص الأول برصاصة طائشة في صنعاء وثلاثة في إب جنوب العاصمة وفق ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر طبية.  

وكان عشرة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب مئات آخرون مساء أمس الخميس في مدن عدة جراء إطلاق أنصار الرئيس الرصاص الحي بكثافة ابتهاجا بخطاب صالح الذي بثه التلفزيون أمس من السعودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات