جمعة "الثورة أولا" تشدد على المحاكمات
آخر تحديث: 2011/7/9 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :حيدر العبادي: ماذا جنى العراقيون من مغامرات صدام حسين سوى الخراب والدمار
آخر تحديث: 2011/7/9 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/9 هـ

جمعة "الثورة أولا" تشدد على المحاكمات


شدد عشرات الآلاف من المصريين الذين شاركوا الجمعة في مظاهرات ميدان التحرير بالقاهرة وبقية المحافظات، على ضرورة محاكمة المتهمين بقتل المتظاهرين أثناء الثورة المصرية وبالإسراع بالإصلاحات، في حين أعلنت حركة شباب 6 أبريل دخول أعضائها باعتصام مفتوح بميدان التحرير حتى تحقيق مطالبها.

وأطلق المشاركون على مظاهرات الجمعة اسم "الثورة أولا" وقالوا إنها تهدف للضغط على المجلس العسكري لحمله على وضع خطة واضحة للانتقال بالبلد نحو الديمقراطية بعد أكثر من خمسة أشهر على سقوط نظام الرئيس حسني مبارك.

واكتظ ميدان التحرير وسط القاهرة منذ صباح الجمعة بالمتظاهرين من أبناء الشعب المصري ومن أهالي شهداء ومصابي ثورة الخامس والعشرين من يناير، في أكبر احتجاج منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك يوم 11 فبراير/شباط.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط أن الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية والمرشح المحتمل للرئاسة عمرو موسى شارك في المظاهرة التي اتفقت جميع القوى السياسية على تسميتها جمعة الإصرار على تصحيح مسار الثورة.

ورفعت العديد من اللافتات بميدان التحرير من بينها "القصاص من قتلة الشهداء" و"الثورة ما زالت مستمرة ولن تدرك النجاح إلا بعد محاكمة السفاحين والفاسدين".

وقال محمد فهمي -أحد قادة ائتلاف شباب الثورة- "نحن نعارض
المجلس العسكري ونطالب المشير طنطاوي بأن يتنحى فورا" وأضاف أن الجيش يعمل بأساليب مبارك وأن الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق لا تحقق أهدافها.

 جانب من مظاهرات "الثورة أولا" بميدان التحرير (الجزيرة)

اعتصام
من جهة أخرى، نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن المنسق العام لحركة شباب 6 أبريل أحمد ماهر قوله إن الاعتصام سيستمر حتى تحقيق جميع المطالب التي حددتها الحركة، ومن أبرزها إجراء محاكمات علنية لرموز الفساد، وتطهير وزارة الداخلية، واستبعاد الوزراء غير المرغوب فيهم، وتعويض أهالي الشهداء والمصابين، وفرض قيود على الزيادات غير المبررة للأسعار، خاصة أسعار السلع الغذائية.

وأكد ماهر على ضرورة أن تجرى محاكمات علنية للضباط الذين أطلقوا النار على المتظاهرين حتى تطمئن قلوب أهالي الشهداء، وشدد على أن دماء أبنائهم لن تذهب هَدرا، خاصة أن المواطن المصري لم يشعر بتغيير حقيقي منذ الثورة وحتى الآن، على حد قوله.

وبدوره، أعلن نائب رئيس حزب الوسط عصام سلطان مشاركة الحزب بالاعتصام بميدان التحرير تضامنا مع أسر الشهداء حتى تحقيق مطالبهم، ودعا إلى عدم ترك الميدان حتى تتحقق جميع مطالب الثورة وعلى رأسها المحاكمة العادلة لرموز النظام السابق.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد تراجعت الأربعاء عن موقفها السابق وقررت المشاركة في مظاهرة الجمعة، قائلة إنها ستشارك بسبب تعديل شعار الاحتجاج من "الدستور أولا" إلى "الثورة أولا"، وكذلك بسبب البطء في محاكمة المتهمين بالفساد وقتل المتظاهرين من رموز النظام السابق.

ووفق وكالة رويترز، قال أعضاء من الإخوان شاركوا في المظاهرات إنهم سيغادرون ميدان التحرير.

وفي محافظة الإسكندرية، قال مراسل الجزيرة نت أحمد عبد الحافظ إن عشرات الآلاف شاركوا في مظاهرة حملت اسم "جمعة الإصرار" لتأكيد مطالب الثورة المصرية التي أسقطت الرئيس، والقصاص من ضباط الشرطة المتورطين في قتل الثوار وإصابة العشرات منهم.

وأطلق المتظاهرون الذين توافدوا على ساحة مسجد القائد إبراهيم وسط المدينة، منذ مساء أمس الخميس اسم جمعة "الثورة أولا" على المظاهرات التي شارك فيها ممثلو القوى والحركات والأحزاب السياسية والنقابات المهنية والعمال وعدد كبير من أهالي الشهداء.

وأوضح أحمد عبد الحافظ أن المتظاهرين أدوا صلاة الجمعة خلف الداعية الإسلامي الشيخ أحمد المحلاوي، الذي ألقى فيهم خطبة دعا فيها إلى التوحد ونبذ الخلاف والحفاظ على الثورة ومكتسباتها، ومواصلة النضال حتى تحقيق جميع أهدافها التي ضحى من أجلها الشهداء.

وشدد المحلاوي على عدم جواز التنازل عن دم الشهداء وقبول الدية من المتهمين بقتلهم، وطالب بسرعة القصاص من الضباط والمسؤولين الذين قال إنهم استباحوا دماء الشهداء، إلى جانب وقفهم عن العمل لكيلا يستطيعوا استغلال نفوذهم في التأثير على التحقيقات بأي صورة.

وردد المشاركون هتافات "الشعب يريد تطهير الداخلية"، و"القصاص القصاص من اللى ضربوا ولادنا بالرصاص"، و"ثورة في كل شوارع مصر"، حاملين لافتات مكتوبا عليها "لا لظلم أسر الشهداء-لا لاستمرار فلول النظام.

وكثفت اللجان الشعبية جهودها لتأمين حدود ومداخل المظاهرة والاعتصام بتفتيش المتظاهرين والتحقق من هويتهم لمنع دخول عناصر مثيرة للشغب، كما تم تشكيل عدة لجان للإعاشة والمنصة بالتنسيق بين جميع القوى المشاركة.

المحتجون طالبوا بمحاكمة قتلة الشهداء(الجزيرة)
تنديد 
ومن جهة أخرى ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة الأهرام المصرية أن العشرات من أهالي سيناء تجمهروا الجمعة أمام مستشفى شرم الشيخ الدولي -مقر احتجاز حسني مبارك- منددين ببقائه بالمستشفى رغم إحالته للمحاكمة الجنائية بتهم قتل الثوار.

ونقل الموقع عن شهود عيان قولهم إن المتظاهرين حضروا عقب صلاة الجمعة مباشرة، وهددوا ببدء اعتصام مفتوح أمام المستشفى، حتى يتم إخراج مبارك منها ونقله للسجن مثله مثل أي متهم وعدم تمييزه بالنظر لما ارتكبه من جرائم.

وأضاف الشهود أن قوات الأمن كثفت تواجدها أمام المستشفى، وتم إرسال دعم من القوات المسلحة خشية اقتحامه. 

وردّد المتظاهرون هتافات مثل "طلبنا التغيير ومتنا في التحرير ومبارك لسه مستريح ع السرير".

ومن المقرر أن يمثل مبارك في 3 أغسطس/آب المقبل أمام محكمة الجنايات بتهمة القتل العمد لمتظاهرين أثناء أحداث الثورة المصرية التي اندلعت في 25 يناير/كانون الثاني الماضي وأجبرته على ترك الحكم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات