موقعة الجمل عجّلت برحيل مبارك (الأوروبية-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة بالقاهرة إن 25 متهما بالضلوع في ما يعرف بموقعة الجمل خلال الثورة, بينهم رئيسا مجلسيْ الشعب والشوري السابقيْن أحمد فتحي سرور وصفوت الشريف، أحيلوا اليوم الخميس إلى محكمة الجنايات.

وسيحاكم المتهمون -وبينهم نواب سابقون- بتهم بينها قتل المتظاهرين الذين كانوا محتشدين في ميدان التحرير بالقاهرة في الثاني من فبراير/ شباط الماضي, وتعرضوا لهجوم استخدم فيه موالون للنظام الجمال والخيل.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن قرار الإحالة الذي أصدره رئيس هيئة التحقيق القضائية المكلفة بالتحقيق في تلك الأحداث, تضمن تهما أخرى منها الشروع في القتل والتحريض على الاعتداء.

وجاء في قرار الإحالة الذي الذي اتخذه المستشار محمود السبروت، وهو رئيس هيئة التحقيق المنتدبة من وزير العدل بشأن موقعة الجمل، أن عمليات القتل والشروع في القتل تمت بقصد الإرهاب, وإحداث عاهات مستديمة بحق المتظاهرين المستهدفين في تلك الأحداث.

وكانت موقعة الجمل قد حدثت قبل أيام قبل تنحي الرئيس السابق حسني مبارك في الحادي عشر من الشهر ذاته تحت ضغط مظاهرات عارمة خاصة بالقاهرة.

وتأتي إحالة شخصيات بارزة في نظام مبارك لمحكمة الجنايات قبيل المظاهرات الحاشدة المقرر تنظيمها الجمعة بميدان التحرير للمطالبة بالتعجيل بمحاكمة رموز النظام السابق, والضالعين بأعمال قتل حدثت خلال الثورة.

وأثار إطلاق مؤقت لضباط متهمين بقتل متظاهرين بالسويس احتجاجات عنيفة بالمدينة اليومين الماضيين, كما أن تبرئة وزراء سابقين من بعض التهم في قضايا محددة أعطت نفسا جديدا للاحتجاجات المطالبة بمحاسبة عاجلة وحقيقية لرموز نظام مبارك, وكل الضالعين بأعمال القتل والاعتداء على التظاهرين. 

المصدر : وكالات,الجزيرة