22 قتيلا بحماة واللاجئون بوضع صعب
آخر تحديث: 2011/7/6 الساعة 17:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/6 الساعة 17:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/6 هـ

22 قتيلا بحماة واللاجئون بوضع صعب


قال ناشطون حقوقيون إن عدد من قتل برصاص الجيش في حماة منذ الاثنين الماضي ارتفع إلى 22، وتحدثوا عن مئات اعتقلوا في عموم سوريا، في وقت طلبت فيه منظمة العفو الدولية تحويل ملف هذا البلد إلى المحكمة الجنائية الدولية، وتظاهر لاجئون سوريون في تركيا احتجاجا على ما وصفوه بالمعاملة السيئة.

وقال عمار القربي رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان ومقرها القاهرة إنه إضافة إلى القتلى سقط أيضا في حماة أكثر من 80 جريحا، وتحدث عن مداهمة لمستشفى الحوراني، وهو أحد مستشفييْن نقل إليهما الجرحى، وعن أعداد كبيرة من السكان نزحت إلى مدينتيْ السلمية ودمشق.

وحسب رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن، تجند السكان دفاعا عن المدينة التي يسكنها أكثر من 650 ألف شخص، وظلت حتى الاثنين الماضي في منأى عن العمليات الأمنية الكبيرة، أي منذ الثالث من يونيو/حزيران حين قتل فيها 48 شخصا على يد الأمن.
 

صور وزعها ناشطون تظهر حافلات تقل قوات من الجيش نفذت عمليات مداهمة بحماة
متاريس بالمدينة
واستعمل بعض سكان حماة صناديق القمامة والإطارات المحترقة والأخشاب والحديد لمَتْرسة مداخل الأحياء السكنية منعًا لاقتحامها.

وركزت هجمات الجيش على حييْن يقعان إلى الشمال من نهر العاصي الذي يقسم المدينة قسمين.

ووصف الناشط نور الدين أبو أيوب في اتصال مع الجزيرة من حماة الوضع بأنه هادئ نسبيا عصر اليوم، وقال إن الدبابات لم تدخل بعد مركز المدينة، التي أُعيدت إلى بعض أحيائها الكهرباء بعد مفاوضات بين الجيش والسكان على إزالة المتاريس.

ويتحدث الجيش عن عصابات مسلحة يواجهها في حماة، قتلت حسبما قال لوكالة الأنباء السورية مسؤولا أمنيا وجرحت 13 جنديا.

مئات المعتقلين
ويتحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن 500 شخص اعتقلوا الأيام القليلة الماضية في عموم سوريا، بينهم أحمد طعمة أمين سر الأمانة العامة لإعلان دمشق الذي أوقف في عيادته في دير الزور.

وبين المعتقلين أيضا الناشطة بيسان حامد الجاسم، والمدون والصحفي عمر الأسعد والناشط أدهم القاق والمحامي مصعب باريش.

وطالبت منظمة العفو مجلس الأمن بإحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية بعد أن وثقت ما اعتبرته جرائم ضد الإنسانية ارتكبها النظام في تلكلخ في مايو/أيار الماضي.

أوضاع اللاجئين
وقد قُتل في الاحتجاجات منذ مارس/آذار الماضي أكثر من 1300 مدني حسب أرقام الناشطين، ونزح آلافٌ إلى الدول المجاورة خاصة تركيا، التي أعلنت مع ذلك أنها سجلت مؤخرا ارتفاعا في أعداد العائدين إلى بلادهم، بينهم 267 غادروها أول أمس.

بعض لاجئي سوريا بتركيا اشتكوا التضييق عليهم وتقييد حركتهم (الفرنسية-أرشيف)
وحسب الوكالة التركية لإدارة الأوضاع الطارئة، لا يزال 9678 لاجئا يقيمون في مخيمات الهلال الأحمر التركي في محافظة هاتاي.

ويتراجع عدد الفارين بسبب الرقابة السورية على الحدود، أو ضمانات تلقاها بعض اللاجئين من سلطات بلادهم، كما أفاده دبلوماسي تركي.

وقال مراسل الجزيرة عمر خشرم إن بعض اللاجئين في تركيا يشتكون ما وصفوه بسوء معاملة رجال الأمن وقلة الاهتمام، مما دفع مائة منهم إلى مغادرة مخيم كبير في أنطاكيا، والعودة إلى بلادهم.

وتظاهر بعض اللاجئين في مخيم يايلا داغي، وقالوا إن السلطات التركية تضيّق عليهم وتحظر عليهم الخروج أو التواصل مع عائلاتهم في مخيمات أخرى، وتمنع الإعلام من تصويرهم والتحدث إليهم، ودعوا الأمم المتحدة إلى الإشراف على رعايتهم.

وفي الأردن أعلن مركز حقوقي أمس أن 150 سوريا لجؤوا إلى منطقة المفرق بشمال شرق المملكة، وأنهم يعيشون في ظروف صعبة.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات