روتشيلد كان سيواجه تهما بتحريضه على التطهير العرقي في القدس (الجزيرة-أرشيف)

غادر الجنرال الإسرائيلي السابق داني روتشيلد لندن على عجل أمس الثلاثاء خشية اعتقاله بتهمة تحريضه على القتل، كما ذكرت صحيفة إسرائيلية اليوم مغادرة وزير الدفاع الإسرائيلي السابق عمير بيرتس لندن الأسبوع الماضي بعد أنباء عن صدور مذكرة باعتقاله بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وقالت مصادر للجزيرة إن روتشيلد غادر لندن على عجل أمس خشية صدور مذكرة باعتقاله قبل إلقاء محاضرة في العاصمة البريطانية، حيث سبق أن دعا إلى اغتيال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية.

وفي الوقت نفسه، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم الأربعاء إن وزير الدفاع الإسرائيلي السابق عمير بيرتس قد تم تهريبه من لندن نهاية الأسبوع الماضي بعد صدور مذكرة باعتقاله بناء على طلب من منظمة لحقوق الإنسان، حيث كان هناك أيضا لإلقاء محاضرة في جامعة لندن.

وكانت وزارتا العدل والخارجية الإسرائيليتان قد حذرتا بيرتس من السفر إلى لندن بعدما علمتا بوجود نية لإصدار أمر باعتقاله لكونه كان يتولى وزارة الدفاع خلال حرب لبنان الثانية في صيف 2006.

عمير بيرتس تم تهريبه بعد صدور مذكرة اعتقال بحقه في لندن (الفرنسية -أرشيف)
وذكرت الصحيفة أن بيرتس رفض إلغاء زيارته للندن معتبرا ذلك استسلاما للمنظمات الحقوقية التي تلاحق مسؤولين إسرائيليين في القضاء البريطاني.

لكن بيرتس وهو عضو في الكنيست- قام بخدعة تمثلت بإبلاغ جامعة لندن بأنه مضطر لإلغاء المحاضرة وزيارة بريطانيا لأسباب شخصية مما دفع المنظمات الحقوقية إلى تجميد إصدار أمر الاعتقال.

ووفقا للصحيفة الإسرائيلية فإن بيرتس شارك في النشاطات التي كانت على جدول أعماله في لندن دون الإعلان عنها، فألقى المحاضرة بجامعة لندن وشارك في اجتماع للنادي التجاري الإسرائيلي والتقى ممثلين عن منظمات يهودية بريطانية.

وعندما علمت المنظمات الحقوقية بالأمر استأنفت استصدار أمر الاعتقال فقررت أجهزة الأمن الإسرائيلية تهريبه، ولم يصدر أمر الاعتقال إلا بعد مغادرته بريطانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات