موسى المك كور الذي أفرجت عنه سلطات جنوب السودان (الجزيرة)

أفرجت سلطات الأمن في حكومة جنوب السودان في مدينة جوبا عن كل من موسى المك كور أمين العلاقات الخارجية بالمجلس الأعلى لمسلمى جنوب السودان وعبد السلام آدم كوكو القيادي بالمجلس بعد التحقيق معهما لعدة ساعات.

وقالت مصادر في المجلس في جوبا إن الاعتقال تم على خلفية احتجاج المسلمين الجنوبيين في حفل تأبين الداعية الإسلامي فؤاد ريتشارد الأسبوع الماضي الذي كانت عائلته قد حملت حكومة جنوب السودان مسؤولية اغتياله.

يأتى هذا التطور قبل ثلاثة أيام من احتفال إعلان دولة جنوب السودان الجديدة، بما يفتح الأسئلة حول أوضاع مسلمي الجنوب في الدولة الجديدة.

وذكرت الصحف السودانية الصادرة صباح اليوم الأربعاء في الخرطوم أن استخبارات الحركة الشعبية لتحرير السودان، التي تحكم الجنوب اعتقلت أمس كور وكوكو واقتادتهما لجهة غير معلومة.

ونسبت صحيفة الانتباهة اليومية إلى مصدر لم تذكر هويته أن عددا من قيادات الجنوب الإسلامية ظلت في بحث عنهما طيلة مساء أمس، لكنها لم تجد أي توضيحات من الاستخبارات، وحذر المصدر من الاعتداء عليهما، مشيرا إلى أن ذلك من شأنه تعكير صفو الأمن بالجنوب.

المصدر : الصحافة السودانية,الجزيرة