شرطي عراقي يعاين آثار القصف بالقرب من مساكن موظفي فندق الرشيد في بغداد (الفرنسية)

أعلنت الشرطة العراقية مقتل 35 شخصا على الأقل وإصابة 28 آخرين الثلاثاء بانفجار مزدوج استهدف مؤسسات حكومية في منطقة التاجي التي تبعد 15 كلم شمال العاصمة بغداد، وذكرت روايات غير رسمية أن الانفجارين خلفا 37 قتيلا و50 جريحا.
 
ووفقا لمصادر أمنية عراقية، استهدف انفجاران بسيارة مفخخة وعبوة المجلس البلدي ومكتب الجنسية في التاجي.
 
من جهة أخرى، أعلنت قيادة عمليات بغداد مقتل ثلاثة أطفال وامرأتين واحتراق 25 "كرفانا" إثر سقوط صاروخ كاتيوشا مساء الاثنين قرب مساكن موظفي فندق الرشيد في داخل المنطقة الخضراء التي تضم مباني الحكومة العراقية وسفارتي الولايات المتحدة وبريطانيا.
 
وأوضح اللواء قاسم عطا الناطق باسم قيادة عمليات بغداد أن القوات الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على شخصين أطلقا الصاروخ من منطقة الزعفرانية وضبطت بحوزتهما صاروخ كاتيوشا آخر لم يتمكنا من إطلاقه، وقاعدة إطلاق صواريخ، وكاميرات تصوير وذلك بعد ساعة من الهجوم.
 
محافظة الأنبار
كما أعلنت السلطات الأمنية العراقية إصابة خمسة أشخاص بينهم شرطي بجروح بانفجار سيارة مفخخة أمس الاثنين استهدفت مديرية مرور في محافظة الأنبار بغرب العراق.
 
وقال مصدر أمني محلي، إن سيارة مفخخة انفجرت بالقرب من مديرية المرور في منطقة "الخمسة ميل" غرب مدينة الرمادي.
 
وأعلن مصدر أمني آخر، أن عراقيين قتلا وأصيب أربعة آخرون بانفجار سيارة مفخخة وسط ناحية الصقلاوية الواقعة على بعد 20 كم شمال الفلوجة ثانية المدن الكبرى بمحافظة الأنبار، كما أصيب ثمانية عراقيين بانفجار مماثل في قضاء هيت.
 
وذكر مصدر في شرطة محافظة الرمادي أن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه بعدما فشل في اقتحام مركز للشرطة وسط قضاء حديثة -180 كم غرب الرمادي- مما أسفر عن إصابة اثنين من عناصر الشرطة بجروح، مشيرا إلى أن حراس مركز الشرطة المستهدف فتحوا النار على الانتحاري قبل دخوله للموقع.

المصدر : وكالات