ميقاتي يتهم المعارضة بالتضليل
آخر تحديث: 2011/7/4 الساعة 16:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/4 الساعة 16:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/4 هـ

ميقاتي يتهم المعارضة بالتضليل

اتهم رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي المعارضة بأنها تتحجج بمطلب العدالة لتغطي خروجها من السلطة، بعد أن طالبت وزارَته عشية مناقشة بيانها الوزاري، وتحت طائلة إسقاطها، بالتزامٍ صريح بالتعاون مع المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رفيق الحريري، وهي محكمةٌ قال حزب الله إنه لن يسلمها أيا من المطلوبين.

وقال ميقاتي في بيان أصدره مكتبه اليوم إن سياسيي المعارضة يسعون لـ"تضليل الرأي العام ومحاولة تأليبه على الحكومة الجديدة وهي لم تبدأ عملها الفعلي بعد"، ليغطوا "عجزهم الواضح عن مواجهة حقيقة خروجهم من السلطة بعمل ديمقراطي بامتياز"، في إشارة إلى انهيار حكومة سعد الحريري بعد انسحاب حزب الله وحلفائه منها في يناير/كانون الثاني الماضي.

ونفى ميقاتي تنكر حكومته لمطلب العدالة، قائلا إن الفقرة 14 من بيانها تؤكد إحقاق الحق والعدالة في جريمة الحريري انطلاقا من احترام القرارات الدولية، في إشارة إلى حديث المعارضة عن فقرة كانت تنص على "التزام" في هذا الاتجاه، وأُسقطت من البيان.

وفي لقاء مع صحيفة السفير نشر اليوم اعتبر ميقاتي أن الحقيقة والاستقرار "يسيران سوية"، وأن حماية استقرار لبنان وحماية الحقيقة مسؤوليته سواء بسواء.

إنذار المعارضة
وكانت المعارضة قد هددت في اجتماع أمس ميقاتي بحجب الثقة عن تشكيلته إن لم تعلن التزاما صريحا بالتعاون مع المحكمة التي سلمت السلطات اللبنانية قرارا اتهاميا الخميس، تسربت معلومات عن أنه يتهم أربعة من حزب الله، الذي يسيطر هو وحلفاؤه على الوزارة الجديدة.

المعارضة قالت إن جلسات مناقشة البيان ستشكل مشهدا يزعزع ثقة الناس بالحكومة (رويترز-أرشيف)
ودعت المعارضة في بيان قرأه رئيس كتلة المستقبل النيابية فؤاد السنيورة إلى حملة عربية ودولية لـ"إخراج الجمهورية من أسر السلاح (سلاح حزب الله)" الذي تستقوي به وزارة ميقاتي حسب تعبيرها، ولوّحت بدعوة الحكومات العربية والمجتمع الدولي إلى مقاطعة "حكومة الانقلاب" إن لم تنفذ مقررات المحكمة، التي أصدرت مذكرات توقيفٍ اشترطت الوزارة الجديدة لتنفيذها ألا تضر بالسلم الأهلي.

ودعا أمس أنطوان أندراوس نائب رئيس تيار المستقبل (أحد مكونات قوى 14 آذار) وزير الداخلية الجديد مروان شربل إلى إلقاء "القبض على المتهمين من حزب الله"، وحذر من أن المعارضة "لن تكتفي بالحقيقة، بل بمحاكمة .. الرأس الكبير المخطط"، وحذر ميقاتي من أنه سيتعرض شخصيا للعقوبات الدولية إن لم يتعاون مع المحكمة في اعتقال المطلوبين.

ثقة الحكومة
لكن فارس سعيد منسق قوى 14 آذار أقر بأن الوزارة الجديدة ستنال على الأرجح ثقة غالبية النواب، لكن "الجلسات ستشكل مشهدا سياسيا يزعزع ثقة الناس بهذه الحكومة، وخصوصا عندما يتبين أنها دمية بيد حزب الله ليضع الشرعية اللبنانية في مواجهة الشرعية الدولية".

وكان حسن نصر الله الأمين العام لـحزب الله قد قال السبت إن أحدا لن يستطيع اعتقال المطلوبين، داعيا إلى عدم تحميل حكومة ميقاتي ما لم تكن تتحمله حكومة سعد الحريري الذي اتهمه بأنه فاوض على التخلي عن مطلب الحقيقة في قضية مقتل أبيه مقابل البقاء في السلطة.

وأضاف أن بعض مسيحيي 14 آذار سيحاولون استفزاز حزب الله لإحداث فتنة سنية شيعية أكد أن حزب الله لن يسمح بوقوعها، متهما المحكمة بالعمل على تحقيق هدف واضح هو تشويه حزب الله، وبأنها لم تأخذ في الحسبان فرضية تورط إسرائيل رغم قرائن عرضها الحزب.

وقال إن الرئيس الأول للجنة التحقيق في اغتيال الحريري ديتيليف ميلس اعترف سابقا بأنه قدم معلومات لإسرائيل، وعرض وثائق ومقاطع فيديو تثبت حسبه تعاون أعضاء في المحكمة مع إسرائيل والمخابرات الأميركية، وفسادهم المالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات