مطالب بوقف القصف الإيراني للعراق
آخر تحديث: 2011/7/31 الساعة 18:49 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/31 الساعة 18:49 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/2 هـ

مطالب بوقف القصف الإيراني للعراق

قصف إيراني مستمر لقرى كردستان العراق (الجزيرة)

علاء يوسف–بغداد

طالب عدد من النواب في البرلمان العراقي بتدخل دولي لإيقاف القصف الإيراني على القرى الحدودية بين إقليم كردستان العراق وإيران بعد أن عجزت الحكومة عن ذلك، على حد قولهم.

وقال النائب عن القائمة العراقية محمد الخالدي إن "القصف المستمر من قبل القوات الإيرانية على القرى الحدودية في إقليم كردستان أمر لا يمكن السكوت عليه، وقد أدى إلى نزوح أعداد كبيرة من العوائل في تلك المنطقة"، وطالب الحكومة العراقية أن تخوّل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالتدخل لحل هذا الموضوع.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني قد أدان القصف الإيراني للقرى الحدودية، وقال إنه غير مبرر ويؤثر على العلاقات الكردستانية الإيرانية.

من جهته قال النائب شوان محمد طه عضو لجنة تقصي الحقائق التي شكلها البرلمان العراقي إن اللجنة زارت المناطق التي تتعرض للقصف وسجلت حجم الأضرار المادية والبشرية والمعنوية التي خلفها القصف الإيراني وطالب الحكومة بتعويض المتضررين وحل المشاكل العالقة مع إيران بالطرق الدبلوماسية.

المعارضة الإيرانية تتحرك على
الشريط الحدودي مع العراق (الجزيرة)
قصف مستمر
وأكد قائمقام قضاء جومان عبد الواحد كواني أن القصف الإيراني ما زال مستمرا، وأن القوات الإيرانية قصفت عدة مناطق منها كوندة زور ورايات وجالاوان وبركى قلشتي وبرزى، وأشار إلى أن حوالي 35 قرية قد تضررت وشردت أكثر من 350 عائلة من منازلها، وأبدى كواني استغرابه من عدم تقديم الحكومة العراقية شكوى إلى الأمم المتحدة بشأن القصف الإيراني الذي يستهدف المناطق الحدودية منذ أعوام
.

من جهته أكد النائب حسن السنيد رئيس لجنة تقصي الحقائق التي شكلها البرلمان العراقي تعرض قرى عراقية في إقليم كردستان العراق إلى نيران المدفعية الإيرانية، وأشار في حديث مع الجزيرة نت إلى وقوع أعداد من الجرحى والقتلى بالإضافة إلى عمليات تهجير لأهالي القرى الحدودية الذين تركوا مساكنهم وأصبحوا يعيشون في خيام خارج قراهم، إلا أنه نفى أن تكون القوات الإيرانية قد عبرت الحدود العراقية.

وأشار السنيد إلى وجود مجموعات من مقاتلي المعارضة الإيرانية "بيجاك" يتحركون ضمن الشريط الحدودي بين العراق وإيران إلا أنهم لم يدخلوا القرى العراقية، وتابع أن أعضاء اللجنة شاهدوا قصف المدفعية الإيرانية على القرى العراقية والذي وصفه بالعشوائي.



توصيات
وعن توصيات اللجنة التحقيقية قال السنيد إن اللجنة طالبت بفتح القنوات الدبلوماسية وتنشيطها مع الجانب الإيراني، وضرورة دعم اللاجئين والقتلى والجرحى من قبل الحكومتين المركزية في بغداد والإقليمية في أربيل، وتقديم الدعم للمنظمات الدولية كالصليب الأحمر والهلال الأحمر العراقي لتسهيل عملها في مساعدة أبناء القرى المنكوبة بالقصف
.

أما عضو البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني الدكتور محمود عثمان فيرى أن سكوت الحكومة على استمرار القصف الإيراني للقرى الكردية الحدودية غير مقبول، وقال للجزيرة نت "إن هذا القصف تجاوزٌ على حدود العراق وسيادته"، وأضاف "المفترض أن تدافع الحكومة العراقية عن حدودها ومواطنيها الذين يتعرضون للقتل وتدمير ممتلكاتهم".

عثمان: القصف تجاوز على حدود العراق وسيادته (الجزيرة-أرشيف)
اتهامات
ولفت محمود عثمان إلى أن هذا القصف مستمر منذ سنوات بحجج واهية، واتهم الحكومة العراقية بأن لديها اتفاقيات أمنية سرية مع الحكومة الإيرانية تبيح قيامها بهذا العمل بسبب سكوتها عن هذه الانتهاكات
.

ودعا عثمان الحكومة العراقية للعمل بجد من أجل حل المشكلات مع الجانب الإيراني، وفي حالة عدم استجابته فعلى الحكومة الذهاب إلى المحافل الدولية لحثها على التدخل لإيقاف القصف الإيراني المستمر، مضيفا أن هذه ليست المشاكل الوحيدة بين البلدين، بل إن هناك مشاكل أخرى منها قطع مياه نهري الوند والكرخة.

واتهم القوات الأميركية بالاشتراك في جريمة قصف المدنيين بشكل غير مباشر، وأضاف أن الولايات المتحدة تدعم تركيا ضد حزب العمال، التي بدورها تدعم إيران ضد "بيجاك".

يذكر أن المناطق الحدودية بين إيران وإقليم كردستان العراق تشهد عمليات قصف مدفعي من قبل القوات الإيرانية منذ أربعة أسابيع بذريعة استهداف عناصر من المعارضة الكردية الإيرانية "بيجاك".

وكانت الحكومة العراقية قد طالبت إيران بالكف عن قصف المناطق الكردية الحدودية في إقليم كردستان، إلا أن إيران لم تتخذ أي موقف بشأن ذلك.

المصدر : الجزيرة

التعليقات