مستشفى شرم الشيخ الدولي حيث يرقد الرئيس المصري المخلوع (الجزيرة)

تقوم لجنة طبية رسمية بالكشف على صحة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك تمهيدا لوضع تقرير يفيد بإمكانية نقله إلى القاهرة للمثول أمام محكمة الجنايات.
 
فقد أعلن الدكتور عاصم عزام رئيس الفريق الطبي المعالج لمبارك أن لجنة ستضم أساتذة جامعات وأطباء تابعين للقوات المسلحة إضافة إلى رئيس مصلحة الطب الشرعي ستكشف على صحة مبارك وترفع تقريرا مفصلا عن حالته الصحية وإمكانية نقله إلى القاهرة لمحاكمته أمام محكمة الجنايات التي ستعقد جلسة الأربعاء المقبل برئاسة المستشار أحمد فهمي رفعت.
 
ووفقا لمصادر إعلامية محلية، قال عزام "إن الشواهد المتاحة عن حالة مبارك تؤكد عدم قدرته على الحضور بشخصه للمحاكمة"، مشيرا إلى أنه -رغم استقرار وضعه الصحي بشكل عام- يعاني من حالة تفاوت في حالته الصحية نتيجة الاكتئاب المصاحب له باستمرار، وعدم تناوله طعامه بشكل منتظم.
 
قرار المحاكمة
وكان رئيس محكمة استئناف القاهرة المستشار السيد عبد العزيز عمر قد أعلن السبت أنه تقرر بصورة نهائية عقد محاكمة الرئيس المخلوع ونجليه علاء وجمال ورجل الأعمال الهارب حسين سالم ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه ومساعديه، يوم الأربعاء المقبل الموافق 3 أغسطس/آب المقبل.
 
وأوضح المستشار عمر أن المحاكمة ستجرى داخل مقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة، وذلك بدلا من مبنى الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بأرض المعارض بمدينة نصر في القاهرة.
 
وأضاف المصدر نفسه أن المستشار أحمد فهمي رفعت سيعقد مؤتمرا صحفيا اليوم الأحد في محكمة استئناف القاهرة يعلن خلاله تفاصيل إجراءات المحاكمة، وتنظيم عمليات دخول من لهم حق حضور جلستها، وكذلك استخراج التصاريح اللازمة لذلك.
 
يشار إلى أن مبارك والعادلي متهمان بإصدار أوامر بقتل متظاهرين شاركوا في احتجاجات ما بات يعرف باسم ثورة 25 يناير، وبالتالي فإن إدانته بهذه التهمة قد تفضي به إلى الإعدام.
 
أما نجلا مبارك جمال وعلاء المعتقلان في أحد سجون القاهرة فسيحاكمان في نفس اليوم بتهم مختلفة منها الكسب غير المشروع، كما سيحاكم رجل الاعمال حسين سالم الموجود حاليا في مستشفى بإسبانيا بتهم تتعلق بالفساد من بينها إهدار المال العام.
 
من الجلسة الأولى لمحاكمة العادلي وكبار مساعديه (الجزيرة)
تأمين الرئيس
من جهة أخرى كشف مصدر أمني مسؤول أن مديرية أمن جنوب سيناء أعدت خطة أمنية شاملة لتأمين مبارك في حال نقله خارج محافظة سيناء، لافتا في الوقت نفسه إلى عدم تلقي مديرية الأمن أي توجيهات رسمية بموعد نقل مبارك.
 
وفي سياق متصل صرح مصدر طبي مسؤول بمستشفى شرم الشيخ الدولي بأن الحالة الصحية للرئيس السابق مستقرة نسبيا، لكنه يعاني من حالة اكتئاب حاد، مما أدى إلى إحجامه عن تناول الطعام لأوقات طويلة، رافضا التعامل مع الأطباء النفسيين.
 
ويرى العديد من ناشطي الثورة المصرية التي أجبرت مبارك على التنحي عن منصبه أن مرض الآخير ليس سوى حيلة يستخدمها المجلس العسكري الحاكم الذي تولى الحكم منذ 11 فبراير/شباط الماضي لتفادي إذلال قائده السابق علانية، بل إن معتصمين في ميدان التحرير شككوا في إمكانية حضور مبارك محاكمة الأربعاء المقبل.

المصدر : وكالات