دعوة مغربية جزائرية لتحسين العلاقات
آخر تحديث: 2011/7/31 الساعة 01:45 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/31 الساعة 01:45 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/2 هـ

دعوة مغربية جزائرية لتحسين العلاقات

بوتفليقة (يمين) ومحمد السادس دعوا إلى "علاقات نموذجية" بين بلديهما (وكالة الأنباء الأوروبية)

دعا كل من المغرب والجزائر السبت إلى تحسين العلاقات بعد عقود من الخلافات التي نشبت بينهما، وأكد زعيما البلدين عزمهما إقامة "علاقات نموذجية".

فقد جدد ملك المغرب محمد السادس دعوته لتطبيع العلاقات وإعادة فتح الحدود مع الجزائر، وقال إن بلاده تريد بناء تكتل اقتصادي متكامل في شمال أفريقيا.

دينامية جديدة
وقال محمد السادس في خطاب ألقاه في الذكرى السنوية لاعتلائه العرش إن المغرب يتطلع لبدء "دينامية جديدة منفتحة على تسوية كل المشاكل العالقة من أجل تطبيع كامل للعلاقات الثنائية بين بلدينا الشقيقين بما فيها فتح الحدود البرية".

وأضاف "سنظل متشبثين ببناء الاتحاد المغاربي كخيار إستراتيجي"، مؤكدا أن الرباط عازمة على العمل "لتذليل العقبات التي تعرقل تفعيله ضمن مسار سليم ومتجانس".

وقد شكلت الجزائر وليبيا وموريتانيا والمغرب وتونس اتحاد المغرب العربي عام 1989 ليحاكي نموذج الاتحاد الأوروبي في التكامل الاقتصادي والسياسي، غير أن الخلافات بين المغرب والجزائر في موضوع الصحراء الغربية منعت هذا المشروع من الخروج إلى حيز التنفيذ.

وأغلقت الجزائر حدودها البرية مع المغرب في 1994 عندما فرضت الرباط تأشيرات دخول على الجزائريين بعد هجوم في مدينة مراكش جنوبي المغرب قالت الرباط إن منفذيه لهم صلات بالجزائر، وأدى توتر العلاقات إلى إبقاء الحدود مغلقة منذ ذلك الحين، مما أعاق حركة التجارة عبر شمال أفريقيا.

لم يتطرق بوتفليقة إلى مسألة الحدود المغلقة من جانب الجزائر والطلب المتكرر للمغرب بفتحها من جديد، وتشترط الجزائر لفتحها تسوية مسائل أمنية وقضايا الهجرة غير الشرعية والتهريب والمخدرات مع المغرب
علاقات نموذجية

من جهته دعا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى بناء علاقات نموذجية مع المغرب، و"مد جسور التآخي والتعاون وحسن الجوار من أجل بناء علاقات ثنائية نموذجية كفيلة بخدمة المصالح المشتركة" للبلدين.

وقال بوتفليقة في رسالة تهنئة بعث بها إلى محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ12 لاعتلائه العرش خلفا لوالده الراحل الحسن الثاني، إن الشعبين المغربي والجزائري "تربطهما أواصر التاريخ وتعنيهما تحديات المستقبل المشترك".

وأعرب الرئيس الجزائري عن ارتياحه "للانطلاقة الفاعلة" التي شهدتها العلاقات الجزائرية المغربية في الآونة الأخيرة وما رافقها من زيارات متبادلة على المستوى الوزاري.

ولم يتطرق بوتفليقة إلى مسألة الحدود المغلقة من جانب الجزائر والطلب المتكرر للمغرب بفتحها من جديد، وتشترط الجزائر لتفح هذه الحدود تسوية مسائل أمنية وقضايا الهجرة غير الشرعية والتهريب والمخدرات مع المغرب.

المصدر : وكالات