دعوات دولية بالتصدي العاجل للمجاعة
آخر تحديث: 2011/7/30 الساعة 10:29 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/30 الساعة 10:29 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/1 هـ

دعوات دولية بالتصدي العاجل للمجاعة

نحو 12.4 مليون شخص يعانون المجاعة في دول بالقرن الأفريقي (الفرنسية) 

طالب الرئيس الأميركي باراك أوباما بـ"رد دولي" سريع إزاء أزمة الجوع في القرن الأفريقي، بينما جددت الأمم المتحدة ووكالات الغوث الدولية تحذيراتها من خطر تدهور الأوضاع بالمناطق الجنوبية في الصومال والانزلاق إلى مجاعة شاملة.

وقال أوباما في ختام لقاء مع قادة أربع دول أفريقية الجمعة في البيت الأبيض إن المجاعة في هذه المنطقة تتطلب تحركا واسعا.

وعبر لنظرائه البنيني بوني ياغي والغيني ألفا كوندي والنيجري محمدو إيسوفو والعاجي الحسن وتارا، عن أسفه لأن الوضع لم يلق الاهتمام المطلوب.

وقال أوباما إنه ناقش خلال اللقاء "طريقة التعاون الممكنة لتجنب الأزمة الإنسانية التي تهدد شرق أفريقيا والتي لم تلق الاهتمام الذي تستحقه هنا في الولايات المتحدة".

وأضاف "هذا الامر سيتطلب ردا دوليا، ويجب أن تكون أفريقيا شريكا لتجنب موت عشرات الآلاف جوعا".

وتقول الأمم المتحدة إن عشرات الآلاف قضوا الأسابيع الأخيرة في شرق أفريقيا في أسوأ موجة جفاف تشهدها المنطقة منذ ستين عاما.

طفل صومالي يعاني نقصا حادا في التغذية يتلقى العلاج بأحد مستشفيات مقديشو (الفرنسية)
تحذير ونداءات
في السياق ذاته حذر تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق العمليات الإنسانية من أن الأزمة ستزداد حدة في تلك المناطق خلال العام الحالي.

وناشد المكتب المجتمع الدولي توفير 1.4 مليار دولار لمساعدة من يقدر عددهم بـ12.4 مليونا يعانون المجاعة في دول بالقرن الأفريقي، خاصة وأن التقرير يتوقّع تأزم النقص بالأغذية في مناطق اللاجئين الشهرين المقبلين.

في الأثناء جددت وكالات الإغاثة الإنسانية نداءاتها للمجتمع الدولي التحرك لإنقاذ الضحايا وخاصة الأطفال الصوماليين الذين يحتاج نحو 1.25 مليون منهم مساعدة عاجلة وفق صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف).

وحذرت ممثلة اليونيسف بالصومال روزان شرلتون من أن كثيرا من الأطفال "لقوا حتفهم وأن عددا كبيرا آخر في حالة خطيرة سيلقى المصير نفسه إذا لم نتحرك سريعا".

يُذكر أن اليونيسيف أطلقت عملية ضخمة بالاشتراك مع شركاء محليين لإيصال الغذاء العالي الطاقة إلى 65 ألف طفل في جنوب الصومال، وسيّرت ثلاث رحلات جوية وسفينتين إلى مقديشو وطائرتين إلى غالكايو (وسط) وطائرة واحدة إلى بيدوا.

ائتلاف إسلامي
وفيما يتعلق بالإغاثة الإسلامية، اتفق المشاركون في اجتماع اختتم بإسطنبول أمس وضم 15 منظمة غوث ونظمته منظمة التعاون الإسلامي، على إطلاق "ائتلاف منظمة التعاون الإسلامي للمساعدة" بهدف تنسيق جهود الإغاثة الإنسانية بين الدول الأعضاء بالمنظمة.

ورحب الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو في البيان الختامي للاجتماع بقرار السعودية تخصيص ستين مليون دولار مساعدة عاجلة للصومال، وبهبة بقيمة عشرة ملايين دولار قدمتها الكويت.

وذكر أن المنظمة ستباشر توزيع المساعدة الغذائية لأربعين ألف شخص في أفغوي قرب مقديشو ضمن اتفاق مع برنامج الأغذية العالمي، موضحا أن هؤلاء سيضافون لأكثر من ستين ألف شخص يستفيدون أصلا من مساعداتها.

وتتحدث الأمم المتحدة عن خمس دول تضررت من الجفاف بالقرن الأفريقي هي الصومال وكينيا وجيبوتي وإثيوبيا وإريتريا، لكن حكومة الأخيرة تنفي ذلك، وهو ما يصعب التأكد من صحته في غياب معلومات عن أوضاع هذا البلد الذي أحكمت سلطاته عزله عن العالم.

المصدر : وكالات

التعليقات