يتزايد استهداف المسلحين للشرطة والجيش العراقيين (رويترز-أرشيف)

قتل 15 شخصا على الأقل وأصيب نحو ثلاثين آخرين بانفجار قنبلتين في مدينة تكريت شمال العاصمة العراقية بغداد بينما كان أفراد من الجيش والشرطة يتسلمون رواتبهم من أحد البنوك.

وقالت الشرطة إن سيارة ملغومة انفجرت أمام مصرف الرافدين الحكومي في وسط تكريت، وفجر انتحاري نفسه لدى وصول عمال الطوارئ إلى المكان.

وقال رائد إبراهيم -مدير صحة محافظة صلاح الدين، التي تقع فيها تكريت- "استلمنا 15 قتيلا و30 جريحا وسيارات الإسعاف والسيارات المدنية ما زالت تجلب المصابين".

وفرضت السلطات الأمنية حظر التجول في المدينة في أعقاب التفجيرين. وقال مصدر في شرطة المحافظة إن حظر التجول فرض في المدينة حتى إشعار آخر عبر مكبرات الصوت المثبتة على سيارات الشرطة، وذلك بعد أن سارعت قوات الأمن إلى إغلاق منطقة الحادث بينما هرعت سيارات الإسعاف لنقل الجرحى إلى المستشفى وجثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي.

وتكريت هي مسقط رأس الرئيس الراحل صدام حسين وتسكنها أغلبية سنية. وشهدت المدينة خلال العام الجاري عدة هجمات اتهم بها مسلحون قيل إنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة.

ويتزايد استهداف المسلحين للشرطة والجيش العراقيين. وبعد أكثر من ثماني سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق من المقرر أن تغادر آخر قوات أميركية البلاد بنهاية العام الحالي.

وتقول القوات العراقية إن بوسعها احتواء التهديدات الداخلية لكنها تقر بحاجتها إلى مزيد من التدريب لسد ثغرات، كما صرح سياسيون عراقيون بأن البلاد تحتاج بقاء قوات أميركية بعد الانسحاب.

مفوضية الانتخابات
أما على الصعيد السياسي، فقد ذكرت مصادر في البرلمان العراقي أنه جرى تصويت الخميس على عدم سحب الثقة من رئيس وأعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق.

وقالت المصادر إن البرلمان عقد جلسته الاعتيادية بحضور 246 نائبا من أصل 325 نائبا وتم التصويت على عدم سحب الثقة من رئيس وأعضاء مفوضية الانتخابات بعد أن حصل المقترح على موافقة 94 نائبا، جميعهم من ائتلاف دولة القانون والاتحاد الإسلامي الكردستاني وكتلة الرافدين الآشورية والحركة الأيزيدية والعراقية البيضاء.

وأضافت المصادر "لم يصوت 152 نائبا لصالح المقترح وهم كل من قائمة العراقية والتيار الصدري وحزب الفضيلة والمجلس الأعلى الإسلامي والتحالف الكردستاني بسبب عدم توفر البديل في حال الموافقة على إقالة المفوضية".

وكان البرلمان العراقي استضاف رئيس وأعضاء مفوضية الانتخابات في جلسة بناء على طلب النائبة حنان الفتلاوي عضو ائتلاف دولة القانون بعد توجيه الاتهامات للمفوضية بقضايا الفساد الإداري والمالي.

المصدر : وكالات