القوات الحكومية والأفريقية هاجمت مواقع حركة الشباب المجاهدين بمقديشو (الجزيرة نت-أرشيف)

قتل ستة أشخاص وجرح نحو عشرين آخرين في معارك عنيفة نشبت صباح اليوم بين القوات الحكومية الصومالية وقوات الاتحاد الأفريقي من جهة، وبين مقاتلي حركة الشباب المجاهدين من جهة أخرى، في عدة أحياء جنوبية في العاصمة مقديشو.

وقالت مصادر طبية إن العديد من المدنيين أصيبوا بسبب هذه الاشتباكات التي استخدمت فيها أسلحة ثقيلة وأخرى خفيفة، كما أدت إلى نزوح الكثيرين عن ديارهم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان قولهم إنهم شاهدوا قوات أفريقية ودبابات تسير في الأحياء المجاورة لسوق بكارة حيث يتحصن مقاتلو حركة الشباب.

وقد اندلعت الاشتباكات عقب هجوم شنته القوات الحكومية والأفريقية على مواقع لحركة الشباب في هذه الأحياء. وقال متحدث باسم الحكومة الصومالية إن القوات الحكومية تمكنت من الاستيلاء على مواقع إستراتيجية في تلك المنطقة.

ومن جهته قال المتحدث باسم القوات الأفريقية في الصومال بادي أنكوندا في تصريحات صحفية إن "قتالا محدودا ومركزا" دار في ثلاث نقاط بمقديشو.

وأضاف "تعاملت قواتنا مع تهديدات أمنية بسيطة بعمليات تكتيكية صغيرة"، مشيرا إلى أن هذه العمليات كان الهدف منها "تمكين منظمات الإغاثة من إيصال المساعدات الغذائية إلى النازحين" الصوماليين الذين تعالت أصوات تحذر من أن الملايين منهم تهددهم المجاعة.

وتأتي هذه الاشتباكات في الوقت الذي تجري فيه تحركات دولية من أجل إغاثة ملايين من الصوماليين تقول تقارير دولية إنهم مهددون بالموت جوعا بعد أن عانت البلاد موجة من الجفاف هي الأسوأ خلال عقود.

يذكر أن نحو 1.5 مليون من سكان الصومال نازحون داخل بلدهم، وبينهم مائة ألف شخص انتقلوا إلى العاصمة خلال الشهرين الماضيين فقط.

المصدر : وكالات