المحكمة البريطانية منعت الشيخ رائد صلاح من التحدث أمام الجمهور (الجزيرة-أرشيف)

خسرت وزارة الداخلية البريطانية الأربعاء محاولة قانونية لإعادة الشيخ رائد صلاح زعيم الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر في إسرائيل إلى السجن بعد أن سبق وأخلي سبيله بكفالة.

وقالت صحيفة إيفننغ ستاندارد إن الشيخ صلاح سُمح له عن طريق الخطأ بدخول المملكة المتحدة قادما من تل أبيب من قبل مسؤولي الهجرة بمطار هيثرو القريب من لندن الشهر الماضي بعد أيام فقط من إصدار وزيرة الداخلية تريزا ماي أمرا بمنعه على أساس أن وجوده لا يخدم الصالح العام.

وأخلي سبيل الشيخ صلاح (52 عاما) بكفالة بعد اعتقاله ويستخدم الآن نظام المساعدة القانونية ضد إجراءات ترحيله عن بريطانيا باستخدام الأحكام الواردة في قانون حقوق الإنسان التي تنص على حماية الحق في حرية التعبير.

وأضافت الصحيفة أن وزيرة الداخلية ماي خسرت اليوم محاولة قانونية لإعادة الشيخ صلاح إلى الحجز في جلسة استماع عقدتها محاكم العدل الملكية، والتي قررت منع الشيخ صلاح من التحدث أمام الجمهور.

وكانت الشرطة البريطانية اعتقلت صلاح في الثامن والعشرين من يونيو/حزيران الماضي بعد دخوله إلى المملكة المتحدة واحتجزته في مركز بادينغتون غرين للشرطة في لندن.

وأعلنت وزيرة الداخلية البريطانية تريزا ماي أن وكالة الحدود البريطانية تتخذ خطوات لإبعاد الشيخ صلاح عن المملكة المتحدة بعد احتجازه من قبل الشرطة، وقالت إنه ممنوع من دخول المملكة المتحدة لكنه تمكن من دخولها وتم احتجازه وتقوم وكالة الحدود باتخاذ الترتيبات اللازمة لترحيله.

المصدر : يو بي آي