الدويك: المصالحة الفلسطينية في مرحلة "الهضبة" (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

اشترط رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك حضور اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية المقرر الأربعاء القادم بإجراء مشاورات وأخذ رأي النواب فيه.

وأضاف الدويك في حوار مع الجزيرة نت في مكتبه بمدينة الخليل أن الاجتماع "إذا كان تشاوريا يؤخذ فيه رأينا نحضر بلا أدنى تردد، أما إذا كان لاتخاذ قرارات، فكيف تتخذ قرارات بغياب قوى وازنة أساسية في الساحة السياسية الفلسطينية؟".

وكان رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، صرح الأحد بأنه وجه الدعوة لممثلي حركة حماس في المجلس المركزي للمشاركة بانعقاده المقرر في رام الله، مشيرا إلى أنه وجه رسالة للدكتور عزيز الدويك للمشاركة في هذا الاجتماع.

وقال الدويك إنه بعث برسالة إلى الزعنون يقول فيها إن اتفاق المصالحة في القاهرة أوائل مايو/أيار الماضي تضمن  ترتيب البيت الفلسطيني، موضحا أن أول معالم ترتيبه إصلاح منظمة التحرير التي اتُفق على إصلاحها منذ عام 2005.

من جهة أخرى قال الدويك إن لقاءات نواب حركة حماس الأخيرة مع عدد من السفراء وأعضاء الممثليات المختلفة في رام الله كانت تنتهي "بانطباع إيجابي جدا" مشيرا إلى تفهم كبير لموقفهم. نافيا أن تكون هذه اللقاءات بمثابة بحث عن الشرعية كبديل عن السلطة الفلسطينية.

ووصف الدويك المصالحة الفلسطينية بأنها في مرحلة "الهضبة" وأن معضلة اختيار رئيس الوزراء تحول دون الخروج من الحالة الراهنة، بالتوافق، مؤكدا أن "المصالحة بقيت حبرا على ورق تنتظر التنفيذ".

وتعليقا على التطورات داخل حركة فتح بعد فصل محمد دحلان قال إن المال السياسي يؤثر كثيرا على مواقف الناس وتوجهاتهم وقناعاتهم "لنجد في المحصلة أن القرار السياسي يأتي من أعلى ويؤثر دائما على الإخوة في حركة فتح".

وعلى صعيد الأزمة المالية التي تعاني منها السلطة الفلسطينية، شكك الدويك في حقيقة هذه الأزمة، معربا عن أمله في "ألا يُستغل المال وبالذات راتب حوالي   160 ألف موظف فلسطيني في أغراض سياسية".

المصدر : الجزيرة