قالت مصادر حكومية يمنية إن تسعة جنود قتلوا وأصيب عشرات في انفجار سيارة ملغمة الأحد أمام معسكر قوات الدفاع الجوي في عدن. وبدوره أكد مصدر أمني وقوع هذه الحصيلة، مرجحا ارتفاع عدد القتلى. ويأتي ذلك بينما تعهد المحتجون بمواصلة اعتصامهم خلال شهر رمضان.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية مقتل أربعة جنود وجرح21 آخرين. وجاء ذلك بعدما أكدت مصادر طبية في عدن في وقت سابق مقتل سبعة أشخاص على الأقل وجرح 18 آخرين في نفس الانفجار.

وقالت المصادر الرسمية إن الانفجار وقع عندما كانت أرتال عسكرية تتأهب للخروج من المعسكر باتجاه محافظة أبين المجاورة لعدن، للمشاركة في عمليات ضد مسلحي تنظيم القاعدة.

كما كشف مصدر أمني ليوناتيد برس إنترناشونال أن تسعة جنود قتلوا وجرح 34، مشيرا إلى أن سيارة مفخخة اعترضت رتلا عسكريا كان يقودها انتحاري من تنظيم القاعدة كانت خارجة من بوابة معسكر الدفاع الجوي في بئر فضل، بمديرية المنصورة في مدينة عدن.   
 
وكان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قد أعلن في 31 مارس/آذار الماضي محافظة أبين "إمارة إسلامية"، مستغلا حالة الارتباك الأمني نتيجة المظاهرات التي تشهدها اليمن منذ فبراير/شباط الماضي.

من جهة أخرى، تعهد المحتجون الذين يسعون للإطاحة بالرئيس اليمني علي عبد الله صالح بمواصلة اعتصامهم خلال شهر رمضان حتى تتم تلبية مطالبهم.

وقال محتج يدعى عبد الله الغشمري لوكالة رويترز إنهم سيواصلون الاعتصام خلال شهر رمضان حتى يتم إسقاط النظام، في حين أعرب آخر يدعى فهمي الزبيري عن تفاؤله بأن يتحقق لهم النصر خلال الشهر الكريم.

وفي العاصمة صنعاء بدأ المئات من ثوار ساحة التغيير حملة تنظيف واسعه لحي الجامعه والأحياء المجاورة لساحتهم ودعوا جميع اليمنيين للانضمام اليهم.

من جانبه، حذر زعيم قبيلة حاشد اليمنية الشيخ صادق الأحمر من وصفهم ببقايا النظام العائلي من ارتكاب أي حماقات بحق المعتصمين السلميين في ساحة التغيير بالعاصمة وبقايا المحافظات. وأكد أن أي اعتداء سيؤدي إلى تفجير الأوضاع في البلاد، على حد تعبيره.

محتجون يتعهدون بمواصلة الاعتصام في رمضان (الجزيرة)
مسيرة
وفي مدينة تعز، نظمت مسيرة للمطالبة بمحاكمة قائد الحرس الجمهوري اليمني أحمد علي عبد الله صالح وبقية القادة العسكريين بتهمة إصدار أوامر بقصف المدينة. وردد المشاركون شعارات مؤيدة للمجلس الانتقالي الذي أعلن في صنعاء.

وتعرضت في وقت مبكر من صباح الأحد لقصف مدفعي من قبل القوات الموالية للرئيس صالح طال حي الروضة السكني وسقط فيه ثلاثة جرحى على الأقل.

وقتلت شابة وطفلة في مدينة تعز خلال قتال بين القوات الموالية للرئيس صالح ومعارضيه السبت وسط تبادل الطرفين الاتهامات بالمسؤولية عن الهجوم.

من جهة أخرى، ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أن عبد ربه منصور هادي، نائب الرئيس اليمني التقى الأحد سفير الولايات المتحدة بصنعاء جيرالد فاير ستاين.

وأشارت الوكالة إلى أنهما تطرقا إلى المشاورات التي تجري على مختلف الأصعدة بهدف إخراج اليمن من الأزمة السياسية التي يمر بها بالطرق السلمية والديمقراطية.

وأضافت الوكالة أن تلك اللقاءات والمشاورات ترتكز على المبادرة الخليجية وبيان مجلس الأمن الدولي الداعي إلى الحوار والخروج الآمن من هذه الأزمة.

من جانبه، أكد السفير الأميركي أن بلاده تدعم العمل الجاد والبناء للخروج من هذه الأزمة وبما يحفظ لليمن أمنه واستقراره ووحدته.   

المصدر : الجزيرة + وكالات