حرق المتظاهرون في عمان العلم الأميركي في ختام المسيرة (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

خرج المئات في مسيرة بوسط العاصمة الأردنية عمان ومدن أخرى تحت عنوان "جمعة الكرامة وحرية الإعلام" سبقها تأكيد ملك الأردن عبد الله الثاني لنقيب الصحفيين على رفضه للاعتداءات التي تعرض لها الصحفيون الجمعة الماضية.

وهتف المتظاهرون في مسيرة عمان التي دعت لها قوى يسارية وقومية وإصلاحية "فليعلو صوت الشباب.. قمع الصحافة إرهاب"، و"شيلوا القبضة الأمنية.. الشعب بدو حرية".

كما رفعت في المسيرة لافتات منها "الحكومة: الإصلاح السياسي يبدأ بقمع الإعلام الحر"، وميز هذه الجمعة حرق العلم الأميركي في مسيرات عمان. وطالب المتظاهرون باستقالة رئيس الوزراء معروف البخيت, وبإطلاق حرية الصحافة.

المسيرات جددت المطالبة بالإصلاح السياسي (الجزيرة نت)
ضرب وتكسير
وكان عشرة صحفيين أصيبوا بجروح وكسور ورضوض إثر تعرضهم للضرب من قبل رجال الأمن العام، كما أصيب نحو 30 متظاهرا في اعتصام ساحة النخيل الجمعة الماضية، إضافة لثمانية من الشرطة وفقا للرواية الرسمية.

واعتذر مدير الأمن العام الفريق حسين المجالي لنقيب وأعضاء مجلس نقابة الصحفيين الأربعاء عما جرى الجمعة الماضية، وسلم وفد من وزيري الداخلية مازن الساكت والدولة لشؤون الإعلام عبد الله أبو رمان ومدير الأمن العام نقيب الصحفيين تقرير لجنة التحقيق بأحداث الجمعة الماضية.

ودان التقرير عددا من ضباط وأفراد الأمن دون أن يحدد رتبهم وعددهم، وتعهد مدير الأمن العام بإحالتهم لمحكمة الشرطة، في حين أعلن وزير الداخلية تحمله والحكومة "المسؤولية السياسية عما جرى".

وعي مجتمعي
وقال رئيس رابطة الكتاب الأردنيين موفق محادين للجزيرة نت إن مسيرة هذه الجمعة جاءت "للتضامن مع الصحفيين ومع حرية التعبير والحريات العامة".

وطالب محادين الحكومة باحترام حرية التعبير "ووقف استخدام كاتم الصوت ضد الصحافة". وعن السبب في رفع شعار رفض التدخل الأميركي وحرق علم الولايات المتحدة في المسيرة، قال "لا لأي تدخل خارجي وخاصة الأميركي والفرنسي، وشعبنا يرفض أي تدخل من أي قوى غربية في الوقت الذي يصر فيه على ضرورة التغيير الحقيقي".

موفق محادين طالب بوقف "استخدام
كاتم الصوت ضد الصحافة" (الجزيرة نت)
من جهته اعتبر رئيس مركز حماية وحرية الصحفيين نضال منصور أن رفع شعار "جمعة حرية الصحافة" يؤشر على وعي مجتمعي كبير بالأردن بأهمية دور الصحافة في ظل مناخ المطالبة بالإصلاح".

واعتبر أن انتهاء هذه الجمعة دون أي عنف ضد الصحفيين والمتظاهرين "يدلل على أن الحكومة قادرة لو أرادت أن تحمي الصحفيين وتمكينهم من القيام بواجبهم".

مسيرة موالية
وفي المقابل، قال الأمين العام لـ"حزب نشامى الوطن" محمود أبو زيد -الذي شارك بمسيرة مضادة مع عشرات من الموالين في نفس المكان- إن الأردن "يتمتع بحرية عالية ومسؤولية كبيرة".

واتهم من يخرجون في المسيرات بأنهم "عملاء لإيران ويعطلون مصالح الشعب الأردني"، وقال "جلالة الملك هو من يقود الإصلاح، والحريات في بلدنا مصونة ومن يتظاهرون لا يشكلون 1% من الشعب الأردني".

هتف المتظاهرون في الطفيلة "يا عبد الله يا ابن حسين مال الشعب راح وين"، و"الأسعار نار نار وفي ناس بتلعب قمار"
وكان الملك عبد الله الثاني اجتمع بنقيب الصحفيين طارق المومني الخميس في أول اجتماع له بعد ساعات من عودته من جولة خارجية. وشدد الملك على رفضه لما تعرض له الصحفيون، وقال إنه وجه الحكومة لتأمين الحماية لهم وتمكينهم من أداء عملهم.

وكان وزير الداخلية مازن الساكت زار الجمعة مكان المسيرة والتقى برجال الأمن المكلفين بحمايتها، وشدد على تميز النموذج الأردني في الحراك السلمي.

وقال إن من حق كافة الأحزاب السياسية والحركات الشبابية التعبير عن آرائها بكافة الأشكال التي تراها مناسبة بما يحافظ على النموذج المتميز وعلى ثوابت الوطن وإنجازاته، وإن الحكومة تثمن موقف الأحزاب السياسية ودورها في تقديم نموذج الإصلاح السلمي المتميز، مشيرا إلى أن جميع الأردنيين وإنْ اختلفت آراؤهم وأطيافهم السياسية يجمعهم حب الوطن ومصلحته العليا.

تحرك المحافظات
وفي تحركات الجمعة، خرجت مسيرات تحت نفس الشعار بمدينتي الكرك (120 كلم جنوب عمان) والطفيلة (179 كلم جنوب عمان).

وعلق متظاهرون في الكرك "منقل شواء" (مشواة) على دار المحافظة هناك تعبيرا عن استنكار استخدام أحد رجال الشرطة "منقلا" في ضربه لمعتصمين الجمعة الماضية، وتحولت صورة هذا الشرطي لواحدة من أكثر الصور تداولا في المملكة.

انتقد المتظاهرون تعامل القوى الأمنية
(الجزيرة نت)
كما رفعوا لافتات بيضاء للتدليل على ارتفاع سقف مطالبهم وشعاراتهم في الفترة المقبلة، وفقا للناشط في الحراك ثابت عساف.

وفي الطفيلة خرجت مسيرة هناك للجمعة التاسعة على التوالي أوصل خلالها المتظاهرون رسائل مباشرة للملك عبد الله الثاني.

وهتف المتظاهرون هناك "يلي تحارب بالإعلام المطلوب إصلاح نظام"، و"يا عبد الله يا ابن حسين مال الشعب راح وين"، و"الأسعار نار نار وفي ناس بتلعب قمار".

كما شهدت مدن معان وإربد ومناطق أخرى مسيرات طالبت بحرية الإعلام ورفعت شعارات تطالب بمحاربة الفساد.

المصدر : الجزيرة