عبد الولي محمد عقب اختياره رئيسا لوزراء الصومال الشهر الماضي (الفرنسية)
أعلن رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي محمد علي مساء الأربعاء تشكيلة حكومته الجديدة, التي ضمت 18 وزيرا من الوجوه الجديدة لم يشتركوا في الحكومتين السابقتين.

وتأتي هذه التشكيلة الوزارية نتاج "اتفاقية كمبالا" الموقعة بين الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد ورئيس البرلمان شريف حسن شيخ آدم في التاسع من يونيو/حزيران الماضي، والتي بموجبها استقالت الحكومة السابقة برئاسة محمد عبدالله فرماجو.

وقد تأخر إعلان التشكيلة الحكومية عدة مرات لأسباب تعزى إلى خلافات بين المسؤولين الكبار، لا سيما الرئيس شريف ورئيس البرلمان حول حقائب وزارية معينة، حسب مصادر مقربة من الرجلين إلا أنه يبدو تجاوز هذه الخلافات.

وينتظر من رئيس الوزراء تقديم تشكيلة حكومته للبرلمان من أجل المصادقة عليها.

وكان البرلمان الصومالي وافق أواخر الشهر الماضي على تعيين عبد الولي محمد علي رئيسا للوزراء بأغلبية 337 صوتا ضد صوتين وامتناع نائبين عن التصويت.

يشار إلى أن اتفاق كمبالا أنهى خلافا طويلا أغضب المانحين الدوليين المتلهفين إلى تسريع الإصلاح السياسي والمكاسب العسكرية في مواجهة حركة الشباب المجاهدين.

وتحظى حكومة الرئيس الصومالي بدعم قوات حفظ سلام من الاتحاد الأفريقي في مقديشو، لكن مقاتلي حركة الشباب المجاهدين يسيطرون على مناطق كبيرة من العاصمة بالإضافة إلى معظم أراضي جنوب ووسط الصومال.

المصدر : الجزيرة