أحمد باني يعلن السبت جاهزية قواته للتقدم نحو العاصمة (رويترز)

قال الثوار الليبيون إنهم يستعدون للتقدم من جديد نحو العاصمة طرابلس من جبهة الجنوب الغربي في اليومين القادمين، بعد أن صدت الكتائب الأمنية الموالية للعقيد معمر القذافي تقدمهم يوم الجمعة.

وحسب المتحدث العسكري باسم الثوار أحمد باني فإن انسحابهم من بئر الغنم على بعد 80 كيلومترا من طرابلس كان بسبب حجم القصف الذي تعرضوا له.

لكنه عبر عن الأمل في التغلب على ذلك الوضع في الساعات الـ48 القادمة.

وأكد باني في تصريحات له من بنغازي السبت أن الثوار في جبهة الغرب لديهم إمدادات كافية وقوة بشرية لمواجهة قوات القذافي ولا يحتاجون إلى تعزيزات من الشرق.

يذكر أن جبهة الشرق قرب بلدة البريقة في حالة جمود بعد تحصن قوات القذافي هناك، دون خوض أي قتال حاسم، لكن باني قال إن هذا الوضع قد يتغير قريبا.

من جهة أخرى، ذكر التلفزيون الليبي السبت أن غارات لحلف شمال الأطلسي (الناتو) استهدفت مدرسة فنية في طرابلس، وذلك بعد ساعات من خطاب للقذافي توعد فيه الحلف بمواجهة "كارثة" إذا ما واصل هجماته.

ونقل التلفزيون الليبي عن متحدث عسكري القول إن المدرسة كان بها فنيون ومهندسون وطلبة، لكنه لم يعط مزيدا من التفاصيل.

المصدر : وكالات