إخوان الأردن يرفضون التعديل الوزاري
آخر تحديث: 2011/7/2 الساعة 21:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/2 الساعة 21:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/2 هـ

إخوان الأردن يرفضون التعديل الوزاري

منصور: التعديل الوزاري يؤكد أن الحديث عن الإصلاح في البلاد ليس جديا (الجزيرة

رفض الإخوان المسلمون في الأردن التعديل الوزاري الذي جرى اليوم السبت، وأكدوا على المطالبة بإقالة الحكومة ورئيسها معروف البخيت ومجلس النواب، والإصغاء إلى المطالب الشعبية.

وقال الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي حمزة منصور إن المطلوب شعبيا إقالة الحكومة، وأشار إلى أن التعديل الوزاري يؤكد أن الحديث عن الإصلاح في البلاد ليس جديا. والجبهة هي الذراع السياسية لإخوان الأردن.

وأضاف أن الأردن بحاجة إلى حكومة إنقاذ وطني بدلا من "استنساخ الحكومات السابقة التي لا تعكس الإرادة الشعبية".

ولفت منصور إلى أن الخروج مما وصفه بالنفق المظلم الذي تعيشه البلاد، يتطلب إقالة الحكومة وحل مجلس النواب والإصغاء للمطالب الشعبية.

من مسيرة أمس الجمعة بمدينة معان جنوبي الأردن (الجزيرة)
تعديلات
وكان الملك الأردني عبد الله الثاني قد وافق على إجراء تعديل على حكومة البخيت شمل عدة حقائب وزارية، على رأسها الداخلية والإعلام والعدل والصحة، وذلك في وقت يطالب فيه الشارع الأردني بإسقاط الحكومة والبرلمان.

وأدى التعديل لدخول ثمانية وزراء جدد مقابل خروج ستة منهم وزير واحد قدم استقالته قبل التعديل وهو الوزير طاهر العدوان.

وشمل التعديل وزير الداخلية سعد هايل السرور الذي واجه مطالبات باستقالته باعتباره أحد المسؤولين أدبيا عن سفر رجل الأعمال خالد شاهين مع وزيري الصحة والعدل اللذين استقالا الشهر الماضي.

غير أن مراقبين وسياسيين معارضين تحدثوا في ردود أولية عن استيائهم من الإبقاء على حكومة البخيت التي تواجه مسيرات في الشارع بإقالتها، كما باتت تواجه تيارا برلمانيا يرفض استمرارها.

يذكر أن حكومة البخيت التي تشكلت مطلع فبراير/شباط الماضي تواجه أزمات مع الشارع، بدأت بسماحها لرجل الأعمال خالد شاهين المحكوم بقضية فساد للعلاج في الولايات المتحدة ليتبين أنه في بريطانيا.

كما تواجه الحكومة أزمة "الكازينو" التي تعود لحكومة البخيت الأولى عام 2007، عندما وقعت اتفاقية مع مستثمر بريطاني لإقامة كازينو بالبحر الميت على أن تتحمل الحكومة غرامات تصل لمليار دينار (1.4 مليار دولار) في حال إلغاء الاتفاقية التي عادت حكومة البخيت السابقة للتراجع عنها، غير أن أي تسوية نهائية لم تجر مع المستثمر حتى اليوم.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي

التعليقات